تناول الطعام خارج المنزل مع الأطفال

تناول الطعام خارج المنزل مع الأطفال

هل ترفضين تناول الطعام خارج المنزل إلا بعد أن يبلغ طفلكِ العاشرة من العمر؟ قد يكون من الممكن بل ومن الممتع الذهاب إلى المطعم مع طفلكِ الجديد في عربته. فكل ما تحتاجين إليه هو التحضير لذلك جيدًا ببعض المستلزمات الضرورية للأم من أجل تجربة طعام رائعة خارج المنزل.

قومي بالبحث عن المكان المناسب

ربما لا ترغبين في تناول الطعام مع طفلكِ في مطعم عادي. ابحثي عن مكان قريب منكِ يتميز بالحيوية (على ألا يكون صاخبًا جدًا) وتحضر فيه العائلات مع أطفالها.

نظافة المقعد المرتقع

لتجنب تضييع الوقت كله في القلق على الجراثيم التي قد تصيب طفلكِ، أحضري معكِ الكثير من مناديل الأطفال المبللة.

خذي معكِ طعامًا إضافيًا

أطعمي طفلكِ بشكل مسبق، فالطفل الصغير قد ينام بينما تتناولين طعامكِ! إذا كان طفلكِ أكبر قليلاً، فاحتفظي ببعض المقرمشات معكِ لتهدئته إلى حين وصول طعامه.

الألعاب الصغيرة

يمكن استخدام كتاب أطفال أو حيوان لعبة أو ألعاب ضغط لإلهاء الطفل بها بدون إحداث الكثير من الضوضاء.

صدرية الطفل وأدوات الطعام المناسبة له

صدرية الطفل القابلة للمسح أو التي تُستعمل مرة واحدة فقط هي الأنسب لتنظيف سهل. إذا كانت الصدرية قابلة لإعادة الاستعمال، فضعيها في حقيبة بلاستيكية بعد تناول طفلكِ لطعامه. من المفيد أيضًا حمل ملعقة ووعاء لطفلكِ حتى لا يكسر الأطباق الصيني الخاصة بالمطعم.

توقعي ما لا يمكن توقعه

من الأفضل أن تكوني مستعدة لكل الاحتمالات، مثل نوبة غضب أو نوبة بكاء مفاجئة لطفلكِ بين الناس. كوني مستعدة للخروج من المطعم قليلا أو طلب الحساب مبكرًا إذا رفض طفلكِ الطعام.

لا يُشترط أن يكون تناول الطعام في الخارج كأسرة كارثة. كلما ذهبتِ إلى المطعم مع طفلكِ، ستكونين أفضل في التنبؤ باحتياجاته عندما تتناولان الطعام خارج المنزل.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة