منزلكِ الذي يحمي الطفل

منزلكِ الذي يحمي الطفل

في لمح البصر، سيتحول طفلكِ من كائن ثابت في مكانه إلى شخص لا يكف عن الحركة. كل هذه الحركة الجديدة –من دحرجة أو جري أو حبو أو حتى دفع الجسم لأعلى في محاولة للوقوف –تعني أنه يعتاد على الأماكن والأشياء بسهولة أكبر، وغالبًا عندما لا تراقبينه. والآن بعد أن اكتسب مهارة أكبر في الإمساك بالأشياء وتحريكها، فقد حان الوقت لتأمين طفلكِ.

فينا يلي بعض النصائح لمساعدتكِ على مواجهة تلك الظروف الصعبة:

  • انقلي الأشياء بعيدًا عن طريق طفلكِ
    يجب نقل الأجهزة والأشياء القابلة للكسر والأسلاك بعيدًا عن مهد الطفل ومنطقتي الاستحمام وتغيير .
  • غيري حفاضات طفلكِ على أسطح منخفضة
    ابدأي تغيير طفلكِ على أسطح منخفضة –حتى لو كانت الأرضية –حيث لا يمكن أن يتعرض للدحرجة والسقوط. إذا واصلتِ استخدام طاولة تغيير الحفاضات، فضعي يدكِ عليه طوال تغيير الحفاض.
  • نظمي المهد
    أخرجي الحيوانات اللعبة الكبيرة  والوسائد الممتصة للصدمات والوسائد من سرير طفلكِ حتى لا يتمكن من استخدامها للخروج من المهد.
  • امنعي العثرات
    انقلي قاعدة المهد/دعامة المرتبة إلى أسفل حتى لا يمكنه الصعود إلى القضيب العلوي.
  • انتبهي للأركان الحادة
    ضعي واقيات أركان على حواف الموائد لمنع الصدمات المؤلمة.
  • ضعي حواجز على السلالم
    ضعي حواجز في أعلى وأسفل السلالم حتى لا يتمكن من الصعود أو النزول في حالة عدم انتباهكِ له.
  • الكهرباء
    قومي بتغطية المقابس الكهربائية، حتى لو كانت أصغر كثيرًا من أصابعه. من الأفضل تجنب خطر الصدمات الكهربائية. 
  • استخدمي أقفالاً لأبواب الخزانات
    لا تسمحي لطفلكِ بفتح الخزانات التي تحتوي على أشياء خطرة أو قابلة للكسر مثل الأدوية أو منتجات التنظيف أو الأكواب، إلخ.

من الرائع مراقبة طفلكِ وهو يستكشف عالمه، ولكن هذا يعني أيضًا تعرضه لأخطار محتملة. من خلال اتخاذ الخطوات اللازمة لحماية طفلكِ في المنزل، يمكنه استكشاف ما يحيط به بأمان.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة