الإمساك عند الأطفال: سبل علاج الإمساك عند الرُضع

الإمساك عند الأطفال: سبل علاج الإمساك عند الرُضع

يمثل الإمساك، وهو خروج براز متيبس ومؤلم في أوقات متباعدة، مشكلة شائعة تصيب ثلاثة بالمائة من الأطفال في سن ما قبل المدرسة ومن واحد إلى اثنين بالمائة من الأطفال في سن المدرسة. التغوط مرة كل عدة أيام ليس بالأمر غير الطبيعي إذا كان هذا هو نمط طفلكِ المعتاد. في الواقع، 96 بالمائة من الأطفال من سن ثلاث إلى أربع أعوام لديهم أنماط تغوط متباينة للغاية: تتراوح بين ثلاث مرات تغوط في اليوم إلى ثلاثة في الأسبوع.

ما أسباب الإمساك

ربما يكون السبب الأصلي للإمساك أيٌ مما يلي:

  • النظام الغذائي. عدم تناول كمية كافية من الأطعمة الغنية بالألياف.
  • السلوك. ربما حاول طفلكِ التحكم في التغوط خلال الفترة التي بدأتِ فيها تدريبه على استخدام المرحاض.
  • الاستجابة للألم. تغوط واحد مؤلم يمكن أن يجعل طفلكِ يخشى من التغوط ويمنع أي تغوط آخر.

مهما كان السبب الأصلي، فالبراز يظل في المستقيم ويصبح أكبر وأقسى. كل تمرير مؤلم، وبدأت المشكلة في الاستمرار مع مقاومة الطفل للاسترخاء وجعل الطبيعة تسير في مسارها.

سلس البراز الفائض

عند استمرر مشكلة الإمساك لمدة، يحدث أحيانًا أن يتسرب البراز الطري القادم من الفتحة ليعبر البراز القديم المتيبس. قد تظهر على ملابس الطفل الداخلية بقع من البراز شبه السائل أو ما يبدو وكأنه إسهال. هذه الحالة الشبيهة بالإسهال، والتي تُعرف باسم سلس البراز الفائض، ليست حالة تغوط طبيعية، كما أن طفلكِ لا يستطيع السيطرة عليها. ولكنها علامة تشير إلى ضرورة اتخاذ إجراء ما، خصوصًا إذا كان ذلك التبقع يؤثر على طفلكِ من الناحية الاجتماعية.

ما يمكن فعله حيال الإمساك

نظرًا لوجود بعض المشاكل الجسدية والطبية التي يمكن أن تنتج عن الإمساك، من الأفضل استشارة طبيب الأطفال أو مقدم الرعاية الصحية المتابع لطفلكِ للتحقق من عدم وجود تلك المشاكل. لن يحتاج طفلكِ على الأرجح إلى اختبارات كثيرة؛ ولكن الطبيب سيكتفي بمراجعة تاريخ تلك المشكلة ويقيس طول طفلكِ ووزنه وسيجري فحصًا بدنيًا عامًا له. قد يحتاج مقدم الرعاية الصحية المتابع لطفلكِ إلى فحص داخل المستقيم باستخدام إصبع، ولكن إذا قام بذلك برفق، فقد ينطوي الأمر على تصادم أو ألم.

إعادة تنظيم البراز

الخطوة الأولى هي المساعدة في إخراج البراز المتيبس. هناك عدد متنوع من الخيارات. قد يبدأ طبيب الأطفال المتابع لطفلكِ بلبوس جليسرين بسيط أو قد يقترح تحضير حقنة شرجية للأطفال. للحفاظ على ليونة البراز، قد يطلب الطبيب من طفلكِ أخذ دواء ملين للبراز لعدة أسابيع أو حتى شهور. ويتمثل الهدف في إعادة تنظيم البراز: أي وضع جدول منتظم للتغوط حتى تستعيد جدران الأمعاء المشدودة والضعيفة قوتها وشدتها.

إضافة الألياف

افحصي نظام طفلكِ الغذائي. الأطفال الذين يشربون كميات مفرطة من اللبن أو لا يأكلون الفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة والخبز قد يكون مقدار الألياف في طعامهم قليل للغاية. أضيفي الألياف بأي طريقة ممكنة: التفاح والكمثرى بدلاً من الموز، وقطع الجرانولا بدلاً من قطع الشيكولاته، وكعك الشوفان بدلاً من الكعك العادي، وخبر القمح الكامل بدلاً من الخبر الأبيض. من الوسائل الرائعة أيضًا لإدخال بعض الخضروات في طعام طفلكِ الأكلات الخفيفة التي تحتوي على الخضروات النيئة مع المقبلات الجانبية اللذيذة. بالنسبة للأطفال الذين يصعب إرضاؤهم، يمكن لطبيب الأطفال أن يقترح مكمل ألياف.

التركيز على الجائزة

قاومي فكرة معاقبة طفلكِ أو التعبير عن القلق أو عدم الرضا عند رؤيته يمنع البراز أو يتردد في المحاولة. ولكن قدمي له سلسلة من الجوائز في حالة التغوط. بالرغم من احتمال ظهور بعض التشنج وكميات صغيرة من الدم بسبب الإمساك وهي ليست سببًا للقلق، احرصي على استشارة مقدم الرعاية الصحية المتابع لطفلكِ على الفور في حالة تورم بطن طفلكِ بشكل مفاجئ، أو إذا تعرض للقيء والإمساك في نفس الوقت، أو في حالة وجود كمية كبيرة من الدم أو الألم.

وأخيرًا تذكري أن الإمساك مشكلة شائعة لدى الأطفال الصغار، خصوصًا من يصعب إرضاؤهم عند الأكل. تغيير نظام طفلكِ الغذائي قد يحل هذه المشكلة بأسهل مما تتخيلي!

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة