نمو الطفل من 3 إلى 9 أشهر: مراحل نمو طفلكِ

نمو الطفل من 3 إلى 9 أشهر: مراحل نمو طفلكِ

من الممتع للغاية أن تشاهدي طفلكِ وهو ينتقل من محطة نمو إلى المحطة التي تليها. من المذهل أن تلاحظي مدى سرعة نموه وتغيره – احرصي على الاستمتاع بهذه اللحظات مع طفلكِ.

4 أشهر

ينمو طفلكِ بسرعة وتتوالي التغيرات بسرعة – سواءً الجسدية أو الوجدانية أو المعرفية. يتفاعل طفلكِ الآن بشكل أكثر مع العالم من حوله، حيث يتعلم منه ومنكِ ومن رفاقه في اللعب. 

على الأرجح سيتمكن طفلكِ في سن 4 أشهر مما يلي:

  • وضع رأسه على ساعديه أو حتى يديه. رفع رأسه بثبات أثناء حمله في وضع الجلوس، كما لو كان في وضع التحدث إليكِ.
  • يمكنه أن يتعرف على مكانكِ في الغرفة ويتبعكِ بعينيه أثناء تجولكِ.
  • يعرف كيف يجذب انتباهكِ من خلال البكاء أو إسقاط شيء ما أو حتى التظاهر بـ "السعال".
  • يربت على الأشياء وأحيانًا ينجح في الوصول إلى الأشياء والإمساك بها. في حالة إمساكه بشيء ما، فقد يقوم بهزه أو إدخاله في فمه. إذا تركه يسقط، فهذه حادثة مفاجئة له.
  • يهتم بيديه كثيرًا. حيث يضربهما ويلمسهما وينظر إليهما.
  • يسيل لعابه كثيرًا جدًا، مما يجعل ألعابه ويجعلكِ مبللين للغاية، ولكن أسنانه لم تظهر بعد على الأرجح.
  • يميز صوتكِ ويهدأ ولو قليلاً لو ناديتِ عليه باسمه من غرفة أخرى. يتعلم كيف يتوقع وينتظر.
  • يمكن أن يخلد إلى النوم من تلقاء نفسه لو بدأتِ طقس النوم وأعطيته لعبة صغيرة أو بطانية لكي يشعر بالراحة.

6 أشهر

بحلول الشهر السادس، يستطيع الطفل أن يجلس أو يستعد للجلوس ويستقيم ظهره. هذا شكل جديد بالنسبة له، وهو مستمتع به!

على الأرجح سيتمكن طفلكِ في سن 6 أشهر مما يلي:

  • الضحك بصوت عالٍ والابتسام والصراخ.
  • سيعمل على "إزعاجكِ" من خلال إسقاط الأشياء وإلقائها وإصدار ضوضاء للفت انتباهكِ. كما أنه يختبر فكرة المسافة والاختفاء.
  • قد يدفع جسمه لأعلى للوقوف على الأثاث أو في مهده.
  • يمكنه تمرير الأشياء من يد إلى الأخرى.
  • يضع كل شيء تقريبًا في فمه.
  • يغمغم كأنه يتحاور.
  • ظهرت أولى أسنانه أو عدد من الأسنان.
  • يلتفت إلى الأصوات.
  • يمكن أن يهدئ نفسه بمص إبهامه أو لهاية أو الدحرجة.
  • يتدحرج إلى الجانبين.
  • يبدأ في الحذر من الغرباء لأنه يصبح أكثر فهمًا لَمن هم مألوفين له والأشخاص الجدد في عالمه.

بمجرد أن تعتقدي أن كل شيء تحت السيطرة، سيقرر طفلكِ تعقيد الأمور مرة أخرى –من خلال بدء الحركة! ستبدأين في التفكير في أمور السلامة. مع بداية أكل طفلكِ أول الأطعمة الصلبة، سيكون عليكِ الانتباه إلى أخطار الاختناق أيضًا.

9 أشهر

يبدأ طفلكِ في الحركة: نحو الاستكشاف والبحث والتجربة. يحب أن يخبئ الأشياء ويلعب لعبة النظرة الخاطفة لأنه أصبح باستطاعته الآن أن يتذكر الأشياء التي لا توجد أمامه. يجب عليكِ الانتباه طوال الوقت –لتأكيد حبكِ له طوال الوقت والأهم للحفاظ على سلامته. في هذا السن يدرك الكثير من الآباء مدى قوة شخصية أطفالهم في الواقع وإلى أي مدى يريد الطفل أن يشارك في كل شيء.

على الأرجح سيتمكن طفلكِ في سن 9 أشهر مما يلي:

  • يجلس بشكل جيد بدون دعم ويمكنه الانثناء والدوران من وضع الجلوس المستقر.
  • يمكنه أن يلعب بالألعاب أثناء جلوسه.
  • يمكنه الحركة إلى الأمام بطريقة ما، سواءً عن طريق الزحف أو الحبو أو الإسراع. بعض الأطفال لا يستطيعون الحبو، ولكن يمكنهم التجول بطريقة ما.
  • يدفع جسمه إلى أعلى للوقوف، ولا يستطيع أحيانًا. (سيتعلم قريبًا كيف يجلس من وضع الوقوف مرة أخرى).
  • أصبح لديه قبضة الكماشة —يعمل إصبعا الإبهام والسبابة معًا لالتقاط الأشياء الصغيرة —واستخدامها. (تأكدي أنه سيجد أي شيء صغير وقع على السجادة أو تدحرج تحت المائدة).
  • يستخدم إصبع السبابة للإشارة إلى الأشياء، مثل المفاتيح والأزرار والمقابس الكهربائية.
  • يريدكِ أمامه دائمًا. يتحرك إلى الأمام وإلى الخلف للتحقق من كل شيء أثناء اللعب. ربما يصبح في غاية القلق عندما تغيبين عن نظره. قد يحي طفلكِ الغرباء وحتى الأشخاص الذين يعرفهم بنظرات حذرة أو حتى صرخات مدوية. ولكن اعلمي أنه ليس وقحًا. ولكنه فقط منتبه جدًا للفرق بين أسرته ومَن يقومون على رعايته وبين الأشخاص الأبعد.
  • يغمغم كما لو كان يتكلم. بل قد تسمعيه يقول "ماما" و"بابا" بين الحين والآخر. واستجابتكِ السعيدة لهذه الكلمات ستجعله يدرك أنها مهمة.
  • يعرف اسمه، ويلتفت حين تنادين عليه، ويفهم بعض الكلمات، ويهتم جدًا بالأشخاص الذين يتحدثون بالقرب منه.
  • ظهرت لديه أولى أسنانه، وهي في العادة أسنان القواطع العلوية والسفلية.
  • يستيقظ ويشعر بالضيق مرة أخرى ليلاً. ويرجع هذا إلى أنه في هذه الأيام يفتقد الناس وكل المتعة التي مر بها أثناء النهار.
  • لم يعد يكتفي بمجرد حمله واحتضانه. إنه يحتاج الآن إلى النزول والمشاركة فيما يجري حوله.
  • مستعد للتحكم في طعامه. الأطعمة التي يأكلها بيده والكوب من الأشياء الرائعة بالنسبة له في هذه المرحلة، خصوصًا وقد أتقن طريقة الإمساك بالكوب.
  • أصبح يصدر ضجيجًا ومشاكل بطرق جديدة من خلال إلقاء لعبه والطرق بها وهزها وتمزيقها. ومحاولة الأم أو الأب إصلاح تلك اللعب تزيد من متعته!

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة