حديث المهد: حديث الطفل عند النوم

حديث المهد: حديث الطفل عند النوم

هل يتحدث طفلكِ مع نفسه عندما يكون وحيدًا في السرير؟ تساعده حواراته الذاتية على فهم يومه. أو على الأقل هذه هي نظرية كاثرين نيلسون، وهي طبيبة أمراض نفسية في جامعة مدينة نيويورك. لقد درست كاثرين وزملاؤها "حديث المهد" لدى الطفل ووجدته ثريًا للغاية.

تجارب حياتية جديدة

يشير دليلهم إلى أن الأطفال الصغار الذين يتحدثون مع أنفسهم يعيدون صياغة عالمهم من خلال رواية وتفسير أهم التجارب التي يمرون بها، مثل أن يُتركوا في الرعاية النهارية أو يروا حيوانًا أليفًا جديدًا. من خلال الحديث عن هذه التجارب، يجد طفلكِ معنى لها، وهذا بدوره يعزز لديه شعوره بذاته.

الإنصات والتعلم

هذه التأملات الخاصة هي جزء من مهارات طفلكِ العاطفية والمعرفية المتنامية. لذا أنصتي إليه دون مقاطعة. لذا لا تندهشي إذا سمعته وهو يقلدكِ عند التأنيب أو الطمأنة. فهو يتناول كل شيء يحدث له، ومن ذلك بالطبع ما يحدث في أسرته.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة