الفطام: متى تفطمين طفلكِ

الفطام: متى تفطمين طفلكِ

إذا كنتِ ترضعين رضاعة طبيعية، فبالطبع تعلمين أن الرضاعة الطبيعية تجربة رائعة تزيد من الروابط والقرب بينكِ وبين طفلكِ. حتى الأشياء الجميلة تنتهي ذات يوم، إذن كيف تعرفين بأن الوقت قد حان لفطام طفلكِ؟

لا يوجد وقت معين لفطام الطفل. طالما أنتِ وطفلكِ راضيان، يمكنكِ مواصلة الرضاعة الطبيعية حتى أعوام المشي الأولى لطفلكِ. جدير بالذكر أيضًا أنه عند إعطاء الأطفال الوقت الكافي، كلهم يفطم نفسه بشكل طبيعي، حيث يقللون تدريجيًا من وقت الرضاعة الطبيعية مع زيادة كمية الطعام الصلب الذي يأكلونه حتى يتوقفوا في النهاية عن الرضاعة الطبيعية.

فيما يلي ثلاث علامات على أن الفطام قد بدأ بشكل طبيعي أو أنه قد حان الوقت له:

1. أصبح طفلكِ مشغولاً جدًا عن الرضاعة الطبيعية

بمجرد أن يصبح طفلكِ قادرًا على الحركة، قد يصبح مشغولاً جدًا في استكشاف العالم من حوله لدرجة لا تتيح له أن يجلس هادئًا للرضاعة الطبيعية، خصوصًا أثناء النهار. لا تندهشي إذا وجدتِه يقترب منكِ ليحصل على بعض القرب أثناء الرضاعة الطبيعية قبل أن ينام أو عندما يكون بحاجة إلى الراحة.

2. أصبح طفلكِ مقبلاً على الأطعمة الصلبة

بمجرد أن يكتشف طفلكِ الطعام الصلب، قد يبدأ في فقد الاهتمام بلبن الثدي ليقبل على كل المذاقات والقوامات الرائعة الجديدة التي تقدمينها له الآن. ولكن ضعي في اعتباركِ أن الأطعمة الصلبة يجب ألا تحل محل لبن الثدي أو اللبن الاصطناعي قبل العام الأول من عمر طفلكِ. بدلاً من ذلك، فكري في الأطعمة الصلبة كإضافة للبن الثدي (أو اللبن الاصطناعي) حتى يبلغ طفلكِ عامًا واحدًا على الأقل من العمر.

3. أسلوب حياتكِ قد تغير

حياة طفلكِ ليست وحدها التي تتطور. حمل جديد، أو تغيير في وضع عملكِ، أو تغير في جدول مواعيد، أو أنشطة جديدة، أو مجرد انحسار رغبتكِ في مواصلة الرضاعة الطبيعية – كل هذه أسباب وجيهة لبدء فطام طفلكِ.

إذا كنتِ تفطمين طفلكِ (أو كان يفطم نفسه)، فلا تنسي أن جهازه الهضمي الرقيق ليس جاهزًا للبن الأبقار إلا بعد أن يبلغ عمره عامًا واحدًا. حتى ذلك الحين، عليكِ أن تقدمي له لبن الثدي أو اللبن الاصطناعي في زجاجة إرضاع أو كوب لتكملة الأطعمة الصلبة. بغض النظر عن موعد بدء الفطام أو كيفية حدوثه، اجعلي هذا التحول خطوة إيجابية جديدة في رحلة نمو طفلكِ.

 

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة