خدوش وجروح وكدمات الركبة: علاج الإصابات الطفيفة

خدوش وجروح وكدمات الركبة: علاج الإصابات الطفيفة

مهما حاولنا مراقبة أطفالنا وضمان سلامتهم، فلا مفر من أن متوسط الأطفال حديثو المشي والأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة والطفل في سن المدرسة يحدث لهم جرح أو خدش أو جلف منطقة في الجلد من حين لآخر. ومن المهم أن يدرك الوالدين أو مقدمو الرعاية الآخرين متى يستدعي الأمر الحصول على رعاية طبية و كيفية الاعتناء بإصابات الجلد الطفيفة.

وتشمل الإصابات التي تتطلب رعاية طبية ما يلي:

  • الإصابات التي تنزف باستمرار؛
  • الإصابات الكبيرة أو العميقة؛
  • الجروح التي ربما أصيبت بأشياء ملوثة مثل المسامير.

الاعتناء بالجرح

ابدئي باستخدام الضغط

وقف النزيف عن طريق الضغط علي المكان بقوة بواسطة قطعة شاش أو قطعة قماش نظيفة لمدة خمس دقائق. إذا استمر النزيف حتى بعد الضغط، يجب عليكِ الاتصال بطبيب طفلكِ.

 

تطهير الجرح

بمجرد السيطرة على النزيف، يجب تطهير الجرح. ضعي مكان الجرح تحت الماء الجاري البارد أو الفاتر لمدة خمس دقائق حتى يطرد أي بقايا صغيرة. يجب عليكِ تجنب الغسل بطريقة عنيفة للغاية واستخدام اليود أو الكحول أو أي مطهر آخر على الجرح المفتوح لأنه يمكن أن يكون غير مريحًا بالنسبة لطفلكِ. يمكنكِ السيطرة على الالم عن طريق إعطاؤه عقار اسيتامينوفين أو الإيبوبروفين عن طريق الفم، عند الحاجة. تذكري أن تتحققي من مقدم الرعاية الصحية لديكِ قبل إعطاء الدواء لطفلكِ. يجب عليكِ دائمًا تجنب استخدام الأسبرين، فمن بين الأسباب الأخرى، قد يزيد النزيف.

 

وضع مرهم مضاد حيوي

بعد تطهير المكان، ضعي مرهم مضاد حيوي ثم ضعي فوقه ضمادة غير لاصقة. غيري الضمادة يوميًا أو كلما أصبحت متسخة أو مبللة. بمجرد أن يبدأ المكان يلتئم بشكل جيد، يمكن إزالة الضمادة ويُترك المكان مفتوحًا حتى يلتئم الجرح. إذا كان طفلكِ يعاني من الحرارة أو مكان الجرح يبدو محتقنًا أو ملتهبًا، عليكِ الاتصال بمقدم الرعاية الصحية. قد تشير هذه العلامات إلى وجود عدوى، والتي قد تستلزم وصفة مضاد حيوي.

 

في غرفة الطوارئ

التمزقات العميقة، التي تكون جروح خطية أو قطع في الجلد، تحتاج إلى معالجتها بواسطة خبير طبي. وتتم في الغالب معظم هذه التمزقات في غرفة الطوارئ أو قسم الرعاية العاجلة.

ما الذي يمكنكِ توقعه إذا كان طفلكِ يحتاج إلى هذه العناية الطبية؟

  • التطهير

    في البداية، سيُخدر المكان عادًة بشكل من أشكال العلاج الموضعي أو المحقون لذلك لا يكون هناك ألم. وسيُطهر الجرح بعد ذلك، يكون عادًة برش الماء البارد على المكان بواسطة حقنة، لإزالة أي بقايا صغيرة.

  • غلق الجرح

    سيقرر الطبيب بعد ذلك أفضل طريقة لغلق الجرح. تعد الطريقة المثالية هي استخدام الغرز أو الدبابيس أو اللاصق الطبي بناءً على مكان الجرح وحجمه. تُزال الدبابيس والغرز عمومًا من أسبوع إلى أسبوعين.

إن أحدث علاج يمكن استخدامه في الجروح غير الكبيرة للغاية أو العميقة التي تحدث في أماكن لا تسبب توتر واضح في الجلد يتضمن استخدام مادة لاصقة للأنسجة. توضع هذه المادة على أطراف الجرح الذي تم تطهيره ويُضغط عليها مثل لصق الجلد بالغراء.  الميزة في هذه اللاصقة أنها سريعة ولا يوجد غرز لإزالتها ولا تترك أي علامات على الجلد. ولكن للأسف، لا يمكن استخدام هذه المادة اللاصقة للأنسجة لجميع أنواع الجروح. 

الوقاية من الندوب أو تخفيفها

إليكِ’كيفية تخفيف الندوب:
  • حافظي على تغطية الجرح خلال المراحل الأولى للالتئام. فسيساعد ذلك على سرعة نمو الجلد الجديد.
  • من المهم إبقاء طفلكِ غير نشط نسبيًا خلال فترة الالتئام. احرصي على تجنبه للرياضات العدوانية (خاصة الرياضات التي تكون باللمس) لتقليل خطر حدوث مزيد من الضرر للجرح.
  • سيطري على الألم بإعطائه عقار اسيتامينوفين أو الإيبوبروفين لتخفيف التوتر وتعزيز عملية الالتئام.
  • تأكدي أن طفلكِ يحصل على التغذية الكافية. يعد العديد من الفيتامينات والمعادن والعناصر الزهيدة المقدار مهمة في عملية التئام الجرح.

تذكري أن تحافظي على هدوء أعصابك وسيهدأ طفلكِ بدوره! لا تنسي الدور المهم لقبلة الأم وعناية عاطفة الحب في التئام أي جرح.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة