أساسيات الرضاعة الطبيعية: كل شيء عن التغذية الأولى للطفل الرضيع

أساسيات الرضاعة الطبيعية: كل شيء عن التغذية الأولى للطفل الرضيع

لبن الثدي لدى كل أم به وصفة طعام فريدة لطفلها ويمتلئ بالخلايا المضادة للعدوى والفيتامينات التي ستساعد في الحفاظ على الطفل سعيدًا وسليمًا صحيًا. يمكن أن تكون الرضاعة الطبيعية ممتعه لكِ ولطفلك.

تعتبر أول مرة تطعمين فيها طفلكِ لحظات خاصة. ولا تستطيع أي لحظة أخرى أن تجعلكما أقرب من ذلك خلال العام الأولى أو نحو ذلك.  إنه لأمر رائع أن تساعدي طفلكِ في الحصول على المواد الغذائية الهامة له لينمو ويتطور، لكن الوقت الذي تقضياه معًا له نفس الأهمية.

يمكن أن يستغرق ذلك بعض التدريب في البداية، لكن هناك الكثير من الأسباب التي تجعلكِ تبذلين أقصى جهدكِ لإطعام طفلكِ عن طريق الرضاعة الطبيعية.

فوائد الرضاعة الطبيعية للأم

توفر الرضاعة الطبيعية فوائد صحية معينة لكِ ولطفلكِ. فبالإضافة إلى أنها طريقة مُثلى للارتباط الوثيق بطفلكِ الجديد، فإن الرضاعة تساعد في تحفيز الهرمونات التي تقلص الرحم حتى يعود إلى حجمه السابق قبل الحمل.

وتساعدكِ الرضاعة الطبيعية أيضًا على فقدان الوزن بعد الحمل لأنها تستهلك الأنواع الخاصة من الدهون التي اكتسبتيها خلال فترة الحمل، قبل أن تصبح جزءًا أساسيًا من شكل جسمكِ. تساعدكِ الرضاعة في خسارة هذا الوزن بالسرعة المناسبة تمامًا.

تحتاج النساء المُرضعات إلى من 5 إلى 10 أرطال بالإضافة إلى وزنهن قبل الحمل ليحافظن على أجسامهن صحية بينما يُغذين أطفالهن. إذا فقدتي الوزن بسرعة شديدة، قد يقلل ذلك من إدرار حليبكِ وطفلكِ تحدث له طفرة في النمو ويحتاج إلى تناول المزيد منه. وستختفي هذه الأرطال طبيعيًا خلال الستة أشهر الأولى.

ما الذي يجب عليكِ توقعه خلال المرات الأولى لإطعام الطفل

سيحدث إدرار لحليب ثديك خلال الأيام القليلة التالية لمولد طفلكِ. وحتى ذلك الوقت، سيكون ثدياكِ مشغولين في إنتاج لبن السرسوب لطفلكِ ليشربه بدلا من ذلك. هذه المادة السميكة الصفراء يملؤها البروتين والأجسام المضادة التي ستساعد طفلكِ على محاربة الأمراض.

والهدف من السرسوب أن يكون أول طعام يتناوله طفلك وأن يكون "التحصين" الأول له ضد الأمراض. كما أن لديه الكثير من الماء والدهون المُخزنة بجسمه بينما يتناول هذه المواد القيّمة. ولا تتسع معدته لأكثر من معلقة صغيرة من السائل في هذا العمر، لذا فإنه لا يحتاج لأن يملأها.

قبل أن ياتي حليبكِ بالكامل ربما يبدأ طفلكِ حديث الولادة في الرضاعة كل ساعة خلال اليوم أو اليومين الأوليان من حياته. ويساعد ذلك جسمكِ في إنشاء مخزون جيد من الحليب، مصمم خصيصًا ليناسب احتياجات طفلكِ. خلال فترة من يومين إلى أربعة أيام، سوف يُكيّف جسمك نفسه وفقًا لهذه "المعلومات،" وسيحتاج جسمكِ إلى الإرضاع لعدد مرات أقل، كل ساعتين إلى ثلاث ساعات تقريبًا، أو من ثماني إلى 12 مرة خلال فترة 24 ساعة.

عندما يأتي حليبكِ سيبدو مختلفًا إلى حد كبير عن لبن السرسوب؛ يبدو حليب الثدي الطبيعي مثل الحليب الخالي من الدسم ….فهو سائل رقيق أبيض يميل للزرقة.

إنشاء مخزون جيد من الحليب

عندما تُرضعين يكون من الضروري أن تحرصي على التغذية السليمة، والكثير من السوائل، والراحة. نامي عندما ينام الطفل، وتناولي الكثير من السوائل الصحية. يعتبر تناول الحليب والماء والعصير خيارات جيدة - وتذكرى الحصول على قسط من الراحة.

ستحتاجين إلى الحفاظ على نظام غذائي أساسي صحي لتحافظي على إنتاج حليب ثديك، لكنك لستِ بحاجة لأي شيء خيالي. يكون بعض الأطفال الذين يتناولون الرضاعة الطبيعية حساسون تجاه بعض الأشياء في النظام الغذائي لأمهاتهم، لكن غالبيتهم لا يتضررون مهما كان ما تتناولينه.

وبشكل عام يتفاعل جسمك مع جوع’ طفلكِ: إذا كان لا يأكل كثيرًا’ لن تُنتجي ’الكثير من الحليب، وإن كان يأكل كثيرًا، سوف تُنتجين’ الكثير من الحليب!

متى تُطعمين طفلكِ

أطعمي طفلكِ حديث الولادة الجائع عندما يحتاج للرضاعة أي متى أراد أن يأكل. فالطفل لن يتناول الكثير خلال أي من الرضعات أيامه الأولى لأن وعدته صغيرة للغاية، لكنه سيحتاج للرضاعة كثيرًا. يحتاج غالبية الأطفال حديثي الولادة إلى ما يقرب من 10-12 مرة للرضاعة في فترة 24 ساعة، أو إطعام مرة كل فترة 1-3 ساعات.

عندما يتم إنشاء مخزون حليبكِ، قومي بإيقاظ طفلكِ لإطعامه إذا نام أكثر من ثلاث ساعات خلال النهار أو أربع ساعات خلال الليل. وإلا سيستيقظ جوعان للغاية حتى يتغذى جيدًا. وبمرور الوقت، سيوقظكِ الطفل عندما يحتاج للطعام.

ما هي الكمية الكافية؟

مثل الكثيرات اللائي يُرضعن رضاعة طبيعية، قد لا تكونين متأكدة متى يكون طفلك قد تناول ما يكفيه. ستعلمين أنه يتناول شيء ما إذا استمعتي له وهو يرضع. هناك مفتاح آخر هو ما مستوى جودة نوم طفلك بعد تناول وجبة. إذا كانت بطنه ممتلئة وحفاضته نظيفة، من المرجح أن ينام مباشرة بعد إطعامه.

علامات أخرى تدل على أن طفلكِ تناول ما يكفيه:

  • يُنتج الطفل ست حفاضات مُبللة يوميًا بعد أن يأتي حليبكِ وما بين مرتين إلى خمس مرات براز طري أصفر كل يوم حتى يصل عمر ستة أشهر. بعض الأطفال لديهم كفاءة عالية في هضم الحليب الطبيعي حتى أنهم قليلاً ما يتبرزون.
  • ويكون البول لونه أصفر فاتح، وليس أصفر غامق أو برتقالي
  • ستشعرين أن ثدييك طريين و"فارغين" بعد كل مرة تطعمين الطفل

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة