إطعام الطفل حديث الولادة: أول إطعام

إطعام الطفل حديث الولادة: أول إطعام

في غضون أول ساعة له بين يديكِ، سيكون طفلكِ جاهزًا لأول إطعام. سواءً اخترتِ إرضاعه طبيعيًا أم لا، فستقضين وقتًا طويلاً في إطعام طفلكِ خلال الأسابيع والشهور القليلة الأولى من حياته.

يمكن أن تمثل الرضاعة الطبيعية أكثر شيء طبيعي وفطري في العالم، ولكنها قد لا تكون سهلة. فقد تستغرق وقتًا حتى تعتادين أنتِ وطفلكِ عليها. تذكري أن هذه هي المرة الأولى لكما.

أول لبن الثدي هو مادة خاصة تُسمى اللبأ. إنها سائل ضارب إلى الصفرة، مليء بالبروتين والأجسام المضادة المفيدة للغاية حيث تعزز من مناعة طفلكِ.

يمكن أن تكون الرضاعة الطبيعية صعبة، لذا حاولي ألا تقلقي كثيرًا وتحدثي إلى طبيب أو استشاري رضاعة لمساعدتك. إذا لم تكن الرضاعة الطبيعية مناسبة لكِ، فيكنكِ استبدالها ببدائل مفيدة من اللبن الاصطناعي. المهم هنا هو أن يحصل طفلكِ على التغذية التي يحتاج إليها.

“الرضاعة تجربة مختلفة لكل أم ولكل طفل. كانت أصعب مما كنت أتصور، ولكنني واصلت الإرضاع واستمعت إلى نصائح من الأمهات الأخريات والممرضات، ثم توصلت في النهاية إلى النجاح لي ولطفلي.”

كارين، والدة دومنيك، شهران

نصائح الأمهات

  • الالتقام الجيد هو أهم شيء. انتظري حتى يفتح طفلكِ فمه للنهاية، ثم ساعديه على التقام الثدي.
  • يجب أن تكون هالة حلمة الثدي في فم الطفل.
  • عصر هذه الحلمة هو الذي يحرر اللبن.
  • إذا لم تشعري أن الأمر يسير على ما يرام، فاستخدمي إصبعكِ لإيقاف المصّ وإعادة المحاولة.
  • تستمر كل جلسة إرضاع طبيعي من 20 إلى 45 دقيقة كل 3 ساعات.
  • تحققي مما إذا كان طفلكِ يتناول طعامًا كافيًا من خلال تتبع المدة التي قضاها في الرضاعة، وعلى أي من الثديين، واحسبي مرات بلل الحفاض.
  • في الأيام القليلة الأولى، يجب أن يكون هناك ما بين حفاض واحد إلى 3 حفاضات مبللة في اليوم.
  • يمكن أن يساعدكِ في ذلك الحفاض المزود بمؤشر بلل ينشطه نزول البول.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة