تهدئة طفلكِ من خلال اللمس والتدليك

تهدئة طفلكِ من خلال اللمس والتدليك

يحب طفلكِ لمس الأشخاص، تمامًا مثل باقي الأطفال— وأثبتت الدراسات أن لمس البشرة للبشرة يمكن أن يكون لها آثار مفيدة على توطيد الترابط بين الوالدين والطفل.

فوائد ملامسة البشرة

يعيش طفلكِ مرحلة انتقالية من البيئة الدافئة المغلقة إلى بيئة باردة ومفتوحة.

يحاكي اللمس القوي الآمان الذي كان يشعر به في الرحم ويجعل طفلكِ ينتقل إلى العالم الخارجي بأقل ألم وأكثر تحملاً.

  • ويجعل طفلكِ يشعر برعايتك ويشعر بالحماية والأمان.
  • ويساعد في تهدئة طفلكِ.
  • قد يعمل على تحسين نمو طفلكِ وتطوره
  • كما أنه يساعد في توطيد الترابط بينكما

ست خطوات لتهدئة طفلكِ وتدليك الاسترخاء:

  1. تأكدي أن الغرفة دافئة.
  2. اختاري مكان آمن بحيث لا يكون هناك احتمالية لوقوعه؛ يضع كثير من الأشخاص ببساطة بطانية ناعمة على الأرض.
  3. انزعي ملابس طفلكِ (من الجزء السفلي ووصولاً إلى السترة والحفاض).
  4. ليس من الضروري استخدام الزيت، ولكن إذا أردتِ ضعي كمية صغيرة من زيت بسيط غير معطر (الزيت النباتي يكون مناسبًا) على راحة يدكِ وافركيهما معًا لتدفئة الزيت قبل وضعه على بشرة طفلكِ. تذكري، قد يكون طفلكِ زلقًا للغاية وصعب التعامل معه عندما يكون مدهونًا!
  5. ابدئي بقدميه وساقيه، ثم حركي يديكِ إلى الأعلى بلطف نحو صدره وذراعيه باستخدام حركات تسميد ثابتة.
  6. عندما تصلين إلى الجزء الأعلى من جسم الرضيع، غطي ساقيه وقدميه ببطانية ثم انزعي سترته.

تكمن الفكرة فقط في جعل طفلكِ يبدو مستمتعًا بالتدليك —ويشعر بالمتعة!  

كلما تمارسين التواصل القريب مع طفلكِ الرضيع سيتوطد أفضل الترابط بينكما. كلما لمستِ طفلكِ الرضيع أو قمتِ بتدليكه سيشعر الطفل برعايتك وبالحماية والأمان. بالإضافة إلى أن.. تدليك طفلكِ الرضيع يمثل الكثير من المتعة لكل منكما!

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة