كيف تهدئين طفلاً يبكي

كيف تهدئين طفلاً يبكي

جميع الأطفال يبكون

عندما ينتحب طفلكِ تشعرين وكأنكِ ارتكبتِ شيئًا خطأ أو أنه يجب أن يكون هناك شيء يجب عليكِ أن تفعلينه حتى يتوقف عن البكاء. لسوء الحظ، ليس الأمر هكذا غالبًا. لا يعرف الأطفال، بجهازهم العصبي غير الناضج، أي طريقة أخرى للتهدئة. يميل الأطفال شديدي التوتر الموجودين في أُسر التي بها استفزاز وانفعال للبكاء أكثر، لكن جميع الأطفال يمرون بفترات من الغضب.

هزي الطفل

يحب الأطفال المصابون بمغص أن تهزيهم أو تربتين عليهم تُرقصينهم أن تتنزهين معهم. لذا هيا جربي أي من (أو جميع ذلك!) هذه الأساليب عندما يبكي طفلكِ. لا تيأسي إن لم يفلح أي من ذلك مباشرة؛ فهذا ليس خطؤكِ!

حافظي على هدوءكِ

ربما يجعلكِ’ بكاء طفلكِ المستمر غاضبة للغاية. مهما كان الغضب الذي تشعرين به، لا تهزي طفلكِ! إذا بدأتي في الشعور بالإحباط أو الغضب، أو كما لو كنت فقدتِ السيطرة، ضعي طفلكِ من يديكِ وخذي قسطًا سريعًا من الراحة. يمكن أن يتسبب هز الطفل في حدوث نزيف في المخ، مما يؤدي إلى ضرر دائم له وحتى الموت. يسمى ذلك "متلازمة الطفل المرتج" وهي حالة خطيرة. عندما تبدئين في فقدان هدوءكِ، اجعلي شخص آخر يتعامل مع الطفل –فهو’ بذلك سيقدكم لكما معروفًا كبيرًا.  

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة