أصبحتِ أمًا: ثلاث نصائح لكل أم جديدة

أصبحتِ أمًا: ثلاث نصائح لكل أم جديدة

عليكِ قراءة عددًا من كتب تربية الأطفال المنتشرة على الإنترنت للحصول على النصيحة وإخبار طبيبك. أن تصبحي أمًا يعتبر أمرًا مثيرًا ولكنها تكون شاقة أيضًا. تلقي الأمومة بعض المفاجآت في طريقك، لكن إليكِ أكثر من ثلاث أجزاء من النصائح للمساعدة في الاستعداد لوصول طفلكِ.

1. لا ينام الأطفال دائمًا عندما يكونوا متعبين

هذا الأمر يتحدى المنطق، لكن الطفل المتعب لا يساوي دائمًا الطفل الذي ينام. في الواقع، يميل الطفل المجهد للغاية إلى أن يكون سريع الانفعال ويصعب تهدئته. والهدف هو البحث عن علامات تشير إلى أن طفلكِ متعبًا ووضعه في سريره قبل أن يشعر بالنوم بشكل تام. ابحثي عن قبضات يده مطبقة أو التثاؤب أو فرك العين أو حركات متقلبة أو يسحب أذنه. عندما يكبر رضيعك بضع شهور، ربما يبدأ في تعلم تهدئة نفسه، مما يجعل الأمر أسهل بالنسبة له لينام وحده.

2. احذري من الجراثيم

على الرغم أن بعض التعرض للجراثيم في وقت مبكر يمكن أن يساعد في تقوية جهاز المناعة لطفلكِ، فإنك لا ترغبين في خطر إصابته بالأمراض. مارسي التحكم في الجراثيم بذكاء عن طريق الإصرار على أن من يحمل طفلكِ الحديث يجب أن يغسل يده أولاً. كذلك، حافظي على بقاء الأصدقاء أو أفراد العائلة المرضى على بعد ذراع من الطفل وعقمي منزلكِ بشكل منتظم. ومع ذلك، بعض الجراثيم لا يمكن تجنبها وليس لديك الكثير من القيام به.

3. علمي الطفل الصغير أساليب التهدئة

يعتبر الأطفال الرضع جميعهم مختلفين ويحبون أشياء مختلفة، لكن التدليك اللطيف قد يكون وسيلة فعالة لتهدئة طفلكِ وشعوره بالراحة عندما يكون مستاءً. جربي وضع بعض الغسول على يديك وابدئي من جبهته، واستمري لأسفل حتى أنفه، وخديه وذقنه حتى تنتهي عند رقبته. هناك طريقة أخرى لتهدئة طفلكِ الجديد هي أن تعلقيه قريبًا من جسدك بينما تقومين بالأعمال المنزلية.

كأم جديد من الطبيعي تمامًا أن تُصابي بالقلق. تذكري فقط أن غريزتكِ يمكن أن تكون أفضل أسلحتك. وفي كل مرة تتعاملين مع شيء جديد، ستساعدكِ الخبرة في التحول إلى أم أكثر ثقة بنفسها.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة