والد صغيرك: الترابط بين الأب والرضيع

والد صغيرك: الترابط بين الأب والرضيع

وخلال تلك الأيام الأولى الصعبة بعد ولادة طفلي الأول، أتفقده من حين لآخر، وأرى نفسي أحملق به وكأني في حالة من النشوة، أتأمل كل حركة صيرة يقوم بها. بالطبع، ستمر فترة طويلة قبل أن فعل أي شيء رائع بحق، ولكني بطريقة ما كنتُ أرى كل ما به معجز، بداية من رائح شعره ويديه الحساستين (بالإضافة إلى أظافره الحادة الطويلة)، وصولاً إلى فمه وأنفاسه الهادئة عندما تستيقظ، وشكله وهو في سلام تام عندما ينام.

تدريب الأب

بعد ذلك بأيام قليلة، خرجت من هذا الخيال الحالم بهزة عنيفة من يد الواقع: إن هناك الكثير لأفعله كأب أكثر من مجرد النظر لطفلي. إذا كنت بالفعل أريد إنشاء هذا النوع من العلاقة التي طالما حلمت بها معه، كنت سأصل إلى هناك لتتسخ يداي (هذه استعارة بالطبع. لقد قمت بالفعل بتغيير طن من الحفاضات...). ولكن كانت المشكلة تتمثل في لم أقضي الكثير من الوقت أبدًا من قبل مع الأطفال، وليس لديّ أدنى فكرة عما يجب أن أفعله. ولأني من النوع الذي لا يطلب المساعدة (أنا أعرف، أنا أعرف، إنه أمر خاص بالرجال)، كانت هناك طريقة واحدة بالفعل لكي أعرف ما الذي أحتاج لأتعلمه. لذا أغمضت عيناي وأخذت نفسًا عميقًا، ثم قفزت.

وخلال دقائق أتتني فكرة: حيث إن ابنتي كانت عاجزة تمامًا مثلي، فلقد كانت متسامحة بشكل مذهل. وهلال الأسابيع القليلة الأولى من حياتها ارتكبت عشرات الأخطاء (يسعدني القول أنها أخطاء لم تكن تهدد الحياة أو الصحة). لكني اكتشفت أيضًا القليل من الطرق البسيطة للتفاعل معها والتي بدت أنها تستمتع بها بالفعل.

قوة اللمس

كان أو اكتشاف هو أنها كانت تحب أن أحملها. فلقد كانت بشكل عام تُفضل ذراعاي، لكن بعد أن أصبحتا مخدرتين وبدأ ظهري يؤلمني، كانت سعيدة تماما عندما وضعتها في حاملة الطفل. كما أنها أحبت حديثي لها. في البداية شعرت أن ذلك كله أمر سخيف –فهي ليس لديها أي فكرة بشأن ما أقول –لكن يبدو أن صوتي كان يُهدئها. كنت أخبرها عن يومي، وما كان يحدث في الأخبار، وما كنا نراه عندما نذهب للتنزه.

نصيحة هامة:

لأن رؤوس الأطفال تكون كبيرة نسبيًا ولم تنمو عضلات الرقبة بشكل جيد للغاية بعد، فإن رؤوسهم تميل وتكون مرنة إلى حد كبير خلال الأشهر القليلة الأولى. لذا من الضروري التأكد من أنكِ تسندين رأس طفلكِ –من الخلف –طوال الوقت، وتجنب الحركات المفاجئة أو هوجاء.

تدريب الحفاضات

هناك اكتشاف آخر كبير هو أن تغيير الحفاضات كانت طريقة رائعة بالفعل للتواصل بيننا. كما منحني ذلك فرصة لأفرك بطنها الناعمة، وأدغدغ ركبتيها، وأُقبل أصابعها الصغيرة.

اللعب والنمو

مثل الكثيرين من الآباء الجدد، لم أكن أعرف الكثير حول تطور الطفل. وبصراحة أصابني الإحباط عندما اكتشفت أن ذلك سيستغرق وقتًا طويلاً، طويلاً جدًا قبل أن تصبح طفلتي قادرة على أن تلعب معي لُعبة الجري والإمساك بي. لكني تعلمت مبكرًا نسبيًا أن هناك طرقًا أخرى للعب معها. فقرأت لها القصص، ولعبت معها لعبة النظرة الخاطفة، وصنعت لها أوجهًا مضحكة، حتى أنني تدحرجت على الأرض معها برفق. وكلما كنت متحمسًا —سواء بالكلام أو الابتسامات والضحكات —كلما أحبت ذلك كثيرًا. لكن مدى انتباهها كان لمدة قصيرة أقصر مما كنتُ أظن (أو آمل) أن يكون. وكانت حدود انتباهها خمس دقائق أو ما يقرب من ذلك. بعد ذلك، بدأت في البكاء أو التدليل، أو أن تنظر إليّ فقط وكأنها سئمت للغاية.

عندما أعود بذاكرتي لأرى كل ذلك الذي لا تفصلني عنه سوى أعوام قليلة، فإن ذلك كان مُرعبًا قليلاً –وهذا كل ما في الأمر. أعلم أن ما فعلته أنا مع ابنتي عندما كانت طفلة قد أحدث فرقًا عظيمًا في علاقتي معها.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة