الأبوة المرتقبة: زيادة الوزن

الأبوة المرتقبة: زيادة الوزن

أثناء أول ثلاثة أشهر من حمل زوجتي في طفلي، ظل وزنها كما هو. ولكن وزني زاد بمقدار 10 أرطال. يشتكى آباء آخرون "مشاركون وجدانيًا في عملية الحمل" من غثيان الصباح والوْحْم وآلام الظهر، وهي أمور يتوقعون أن تصاب بها زوجاتهم، لا هم.

الأعراض البدنية

يقول الباحثون أن نسبة تصل إلى 60 بالمائة من الرجال يتعرضون لنوع ما من الأعراض البدنية عند حمل زوجاتهم. (الدكتور جيرولد لي شابيرو، وهو خبير في موضوع الآباء المرتقبين، اعترف أنه اكتسب 30 رطلاً أثناء مرتي حمل زوجته).

تنتج هذه التغيرات في العادة عن رغبة الرجل في المشاركة أكثر في عملية الحمل الذي سيحول حياتهما معًا في النهاية. إنه يستعد لدوره الجديد كأب.

البحث عن التوجيه

بالرغم من أن الآباء في معظم الثقافات الأوروبية يُتوقع منهم المشاركة الفعالة في المخاض والولادة، إلا أنهم لا يحصلون إلا على توجيه بسيط بشأن مشاركتهم تلك.

ماذا يجب عليك أن تفعل؟

كيف سيشعر أثناء الأشهر التسعة؟

لا يقدم له الدور الذي كان يلعبه والده في الغالب توجيهًا واضحًا. وأحيانًا يعمل المزاح سليم النية من جانب الأصدقاء وزملاء العمل على زيادة قلق الأب المرتقب، وليس تقليله.

قد يتصاعد هذا التوتر عندما يذهب الرجل مع زوجته إلى فحوصات ما قبل الولادة أو الأنشطة الأخرى "المخصصة للسيدات فقط".

يشعر الآباء المرتقبون بالإحراج والتعجب: أين يجب أن أقف؟

إلى ماذا يجب أن أنظر؟

كيف يجب أن يكون رد فعلي حين أرى ذلك الشخص الغريب وهو يلمس زوجتي ويفحصها بهذا الشكل العميق؟

هل يمكنني أن أطرح أسئلة دون أن أبدو غبيًا؟

الأعراض الوجدانية

يشعر العديد من الرجال بتغيرات وجدانية أثناء الحمل، ولا سيما تقلب المزاج والاكتئاب. قد تكون هذه الأعراض مرتبطة بقلقهم بشأن فقد حب زوجاتهم واهتمامهن بمجرد ولادة الطفل.

وتمامًا مثل الأمهات المرتقبات اللاتي يصلحهن بيوتهن استعدادًا لقدوم الطفل، يبدى الرجال في الغالب مخاوف وسلوكيات يمكن توقعها أثناء الحمل. من المخاوف الشائعة التي تنتابهم محاولة حماية العائلة. ويترجم بعض الآباء هذا حرفيًا في شكل تركيب أقفال جديدة أو إصلاح أي شيء مكسور حول المنزل؛ بينما يركز آخرون على ما إذا كانوا يكسبون مالاً كافيًا وقد يبدأون عملاً إضافيًا.

كيف تساعد نفسك

بالرغم من أن العديد من الآباء المرتقبين يشعرون أحيانًا بعدم معرفة كيف يتصرفون أثناء الحمل، إلا أن الحلول قد تكون بسيطة. التعبير عن مشاعرك بالقلق يساعدك على التغلب عليها وربما على حلها. وهناك ميزة أخرى للتحدث: بينما تفصح عن مخاوفك، فإنك أيضًا تكتشف نوع الأبوة التي ستكون عليها.

يمكنك أن تبدأ من قائمة المهام التالية:

  1. تحدث إلى زوجتك بشأن شعورك بشأن كونك ستصبح أبًا.
  2. اصطحب زوجتك إلى زيارات فحص ما قبل الولادة قدر ما تستطيع. تذكر أن هذا هو الوقت المناسب لك ولها لطرح الأسئلة.
  3. احضر دروس تثقيف الولادة معها.
  4. شارك زوجتك مخاوفك وكذلك، إن أمكن، الرجال الآخرين. يمكن أن يساعد هذا في منع مشاعر العزلة، التي من الممكن أن تضر أي علاقة.
  5. تحدث إلى طفلك قبل أن يولد. فهذا الأمر ممتع، وكذلك يساعدك على جعل علاقتك بطفلك أكثر واقعية.

العلامات التي قد تشير إلى تشوش مشاعرك

ستمر بوقت تحتاج فيه إلى المزيد من المساعدة، شأنك في ذلك شأن العديد من الآباء المرتقبين. من علامات ذلك بدء كل أنواع المشاريع الإضافية. إذا حدث هذا، فقد يكون بسبب المشاكل التي لم يتم حلها. عليك هنا أيضًا أن تتحدث إلى زوجتك وأصدقائك والرجال الآخرين.

تشمل المشاكل الأساسية التي قد يحتاج فيها الأب المرتقب إلى بعض المساعدة الإضافية:

  • عدم الرغبة في قبول الحمل
  • هل أنت قلق للغاية بشأن مقدار التغيرات التي ستواجهها عما قريب؟ هل ترى أن معظم هذه التغيرات سلبية؟
  • المخاوف القوية بشأن احتمال حدوث مكروه للطفل أو للحمل
  • بالرغم من أن بعض القلق أمر طبيعي، ولكن هل أنت مقتنع أنه ستظهر مشكلة ما؟ هل تشعر بعدم الارتياح لمناقشة هذا الأمر مع طبيب النساء والتوليد أو طبيب العائلة؟
  • الحزن على ضياع شيء في حياتك. قد يكون الشباب أو الحرية أو شيئًا مختلفًا تمامًا
  • ماذا يعني لك أن تصبح أبًا من حيث نظرتك لنفسك؟

لا تندهش إذا شعرت أنك تمر بتغيرات وجدانية أو بدنية أثناء حمل زوجتك - فهذه نتيجة الحمل لكثير من الرجال أيضًا.

على سبيل المثال، جعلتني تجربة حمل زوجتي أشعر بمسؤولية أكبر تجاه الأمور المالية للأسرة. ولكن التخلص من ذلك استغرق مني عدة أعوام.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة