سلامة ركوب طفلك حديث المشي للدراجة وسلامة مقعد الدراجة للطفل الرضيع

سلامة ركوب طفلك حديث المشي للدراجة وسلامة مقعد الدراجة للطفل الرضيع

يتذكر معظم الأمهات والآباء بشكل واضح محاولاتهم لتعلم ركوب الدراجة عندما يقررون تعليم أطفالهم نفس المهارة. على الرغم من حدوث بعض البقع والخدوش للركبتين، تُنتج التجربة أعوام من الاستمتاع الشخصي والمتعة العائلية. عندما يصبح طفلكِ راكب للدراجة — سواء الدراجة بثلاث عجلات أو عجلتين —قدمي الكثير من التشجيع. وتذكري، يعتبر ركوب الدراجة مهارة معقدة تستغرق بعض الوقت لإتقانها.

الأشياء التي يتطلبها للركوب: مقاعد ومكابح وخوذ

قبل أن يكون طفلكِ جاهزًا لركوب دراجته، قد ترغبين في حمله كراكب على دراجتكِ. انتظري فقط حتى يبلغ عام على الأقل. في هذه السن، يكون قادرًا على الجلوس بدون دعم منكِ ويكون عنقه قوي بدرجة كافية لحمل الخوذة خفيفة الوزن. انتبهي إلى أن مع خوذة الدراجة التي تناسبه والأكثر ثباتًا، فإن الطفل عرضة للإصابة إذا فقدتِ السيطرة أو إذا اصطدمت بدراجة أخرى.

بذل أفضل ما في وسعك للزائر الموجود على الدراجة يشمل:

1- استخدام المقعد المثبت في الخلف

يتم تركيبه بصورة آمنة على العجلة الخلفية. ينبغي أن يكون لديكِ أجهزة حماية ناطقة أو أشرطة لمنع وقع قدم الصغير وأيديه على العجلة. يجب أن يكون المقعد ذو ظهر مرتفع وحزام قوي للكتف يستطيع تحمل وزن طفلكِ حتى لو كان يغفو. يفضل بعض الأمهات والآباء نقل أطفالهم الصغار في مقطورة مغطاة أو من القماش أو من البلاستيك المتين. تلتحق هذه المقطورة المعدنية بالجزء الخلفي من ظهر عجلة دراجة الشخص البالغ وتكون ثابتة وقوية. تتباعد عجلات المقطورة على مساحة واسعة بحيث يكون ميلها غير محتمل. ويكون طفلك مربوط في المقعد جيدًا. العيب الوحيد لهذا المقعد هو تكلفته الغالية حيث يكلف 300 دولار أو أكثر.

2- استخدام خوذة خفيفة الوزن للرضيع أو الطفل حديث المشي

يرتديها راكب الدراجة الصغير لمنع إصابة الرأس في حالة وقوع حادثة أو تقليل الإصابة. تضم محلات الدراجات مجموعة متنوعة من الخوذات المناسبة أكثر من متاجر الألعاب، لذا أذهبي إليها أولاً. ينبغي على العامل في محل الدراجات تقديم النصيحة بشأن النوع المناسب والتعديل لذلك تأكدي من طلب مساعدتهم. تحوي الخوذات المعتمدة للسلامة على علامة "سنيل" أو "تلبي معايير المعهد القومي الأمريكي للمعايير (ANSI)".

3. ربط طفلكِ في مقعد الدراجة

وتأمين جميع الأبازيم في كل مرة تركبون الدراجة معًا.

الاستعداد للركوب

في الوقت الذي يجري فيه طفلكِ ويتسلق ويقفز ويركل الكرة، فهو جاهز لركوب دراجة بخارية. وذلك لأنه سيكون قادرًا على الضغط على البدال. بالنسبة لمعظم الأطفال، تكون جاهزيته للركوب بين بلوغه 2 و4 أعوام. عندما يصلون إلى هذه المرحلة، يتحرك الأطفال بسرعة، مما يزيد من خطر السقوط. تأكدي أن طفلكِ يرتدي خوذة معتمدة تناسبه بشكل آمن ومريح.

فكرة الثلاث عجلات: اشتري دراجة منخفضة إلى الأرض وتحوي عجلات كبيرة. قد تلاحظين أن الأطفال الآخرين في سن طفلكِ يركبون دراجات صغيرة تحوي عجلات التدريب. ولكن تمسكي بالدراجة ذات الثلاث عجلات؛ حيث إنها تكون أكثر ثباتًا وتكون أقل عرضة للميل.

وجهة ركوب الدراجة

لا تسمحي لطفلكِ بركوب الدراجة إلا في مكان آمن، مثل رصيف مجاور لا يكون مزدحمًا. تأكدي من بقائك قريبة منه للغاية حتى يمكنكِ مراقبته.

ليست فكرة جيدة أن تسمحي للطفل حديث المشي الذي يركب دراجة ثلاثية العجلات أن يقود في الشارع. حتى لو كان الأمر تحت رقابتك، إلا أنها فكرة سيئة: فهو يعتقد أن ذلك الأمر آمن بسبب وجودكِ هناك.

قد يكون الأمر واضحًا، ولكن الأمر يستحق ذكر ما يلي: إن ركوب الدراجة بالقرب من حمام سباحة أو بالقرب من السيارات ليس آمنًا. يجلس الطفل على الدراجة البخارية بالقرب من الأرض فعلى سبيل المثال، قد لا يستطيع سائق السيارة رؤيته لأنه يركز على الطريق.

ألحي على أن يرتدي طفلكِ خوذته في كل مرة يركب فيها الدراجة، حتى لو كان في الممر الخاص بكِ.

دراجة الطفل الكبير

يمكن أن يبدأ معظم الأطفال بشكل آمن ركوب دراجة ذات عجلتين بالإضافة إلى عجلات التدريب عندما يبلغون من 5 إلى 6 أعوام. بوجه عام، لا يمتلك الأطفال تنسيق التوازن أو العضلات لركوب دراجة بدون عجلات التدريب حتى يبلغون 6 أو 7 أعوام وأكبر في بعض الأحيان.

وفيما يلي كيف تعرفين إذا كان حجم الدراجة مناسب لطفلكِ. أجلسيه على المقعد ويضع يديه على المقود. ويجب أن يكون كعب قدميه على الأرض.

كوني قدوة حسنة لطفلكِ عن طريق ممارسة ما تعظينه به: ارتدي خوذة في كل مرة تذهبين فيها إلى جولة بالدراجة سواء بمفردك أو مع مجموعة.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة