اضطراب فراق الأم والطفل حديث المشي

اضطراب فراق الأم والطفل حديث المشي

الاختلاط الاجتماعي وزيادة الحركة وتعلم المزيد من مفردات اللغة، كل ذلك يجهز الأطفال لتغيرات الحياة. قد تكون هذه التغيرات صعبة على كلا الطرفين. تراقب الأم طفلتها في خوف وقلق من أن تقع أرضًا بعد محاولة القيام بخطوات الأولى. تشعر الطفلة بالحزن عندما تودع صديقتها بعد يوم لعب ممتع.

الفراق والقلق

يكون الفرق صعبًا حين يصاب الأطفال بالقلق الشديد عندما يضطرون لترك الأم أو الأب أو من يتولى رعايتهم. بعض القلق طبيعي، بل ومتوقع. يصعب الفراق أصعب حين يكون القلق أعمق وطويلاً ومستمرًا. من الأمثلة الشائعة لذلك الطفل الذي يرفض الذهاب إلى الرعاية النهارية. قد يفعل طفلكِ أي شيء لكي يبقى معكِ في المنزل.

كيفية مساعدة طفلكِ

ضعي في اعتباركِ أن مشاكل الفراق غالبًا ما تظهر أثناء تحولات النمو مثل النوم في "سرير طفل كبير" أو إنجاب طفل جديد.
  • اطلبي منه أن يخبركِ بما يشعر به
    لا يملك الأطفال الصغار بالضرورة المهارات الكلامية التي تجعلهم يعبرون عن تجاربهم بشكل مباشر، لذا اجعلي طفلكِ يلعب أو يرسم لكي تتعرفي أكثر على مشاعره.
  • الملاحظة
    لاحظي متى يحدث رد الفعل القوي. ردود الأفعال التي تلاحظينها على طفلكِ يمكن أن توجهكِ إلى جهود السيطرة على مواقف الفراق الصعبة. على سبيل المثال، لا يجد بعض الأطفال صعوبة في الوداع بعد انتهاء نشاط أو فعالية معينة. فيما يستقبل أطفال آخرون الوداع بالدموع والألم. التعرف على الأوقات التي يشعر فيها طفلكِ بالفراق يجعلكِ تستعدين للاستجابة عندما يحدث.
  • المغادرة السريعة
    إذا كان طفلكِ يجلس مع جليسة أطفال لأول مرة، فمن الأفضل أن تحاولي المغادرة سريعًا مع قول إلى اللقاء مرة واحدة فقط. بهذه الطريقة سيعلم أنكِ قد غادرتِ المكان ويمكنه الانتقال من معرفة أنكِ هنا إلى مراقبتكِ وأنت تخرجين إلى التكيف مع وجوده مع جليسة الأطفال.

اليوم الأول في المدرسة

يمثل أيضًا الذهاب إلى المدرسة لأول مرة محطة انتقالية مهمة للأطفال. تعرفي على سبل لجعل هذا الانتقال أيسر. قابلي زملاء طفلكِ المرتقبين وزوري المدرسة معه في الصيف للحد من مشاعر الخوف لديه من المجهول. لدى الكثير من رياض الأطفال برامج لمرحلة انتقالية يحضر فيها الآباء مع أطفالهم في بداية العام.

كيف تساعدين نفسكِ

  • فكري في مشاكلكِ
    لو حدث أن ترككِ طفلكِ مبتهجًا وسارع إلى فصله بمجرد أن تصلا إلى المدرسة، فهل ستتساءلين "هل وداعي سهل عليه إلى هذا الحد؟" بالرغم من أن هذا سلوك إنساني طبيعي، إلا أنه من المهم التفكير فيما إذا كانت مشاكل الفراق لدى الأم تؤثر على الطفل.
  • وضع طقوس للوداع يمكن أن تكون بسيطة للغاية مثل التلويح باليد وإرسال قبلات للطفل في الهواء. ومن النصائح الأخرى وضع خطة لنشاط لطيف مع طفلكِ بمجرد أن تعودا سويًا.

تذكري: تقدم الطفل في العمر أمر صعب على الأطفال وكذلك على الوالدين!

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة