التنشئة الاجتماعية للأطفال: التعلم من الآخرين

التنشئة الاجتماعية للأطفال: التعلم من الآخرين

يبدأ طفلكِ في تجربة بضع كلمات، من بينها "ماما" و"بابا". لا تزال العديد من محاولاته بسيطة وغير متقنة، مثل "كو" يقصد بها "كرة"، على سبيل المثال. تجعل هذه الأصوات الجديدة الآخرين على منحه الكلمات التي يريدها على الفور وهذا ما يعلمه اللغة.

قبل أن يصبح بارعًا في تسمية الأشياء الموجودة حوله، سيشير إليها. هذه العملية يطلق عليها علماء النفس "تقاسم الاهتمام المشترك." سيبدأ بإشارة أصبعه على الأشياء التي يريدها ثم ينتقل إلى الإشارة إلى الأشياء التي تثير اهتمامه لمجرد مشاركتها معكِ. سوف يقوم بحركات بوجهه ليضحك الآخرين ويرقص ويمثل للحصول على انتباهكم. لا يفهم أي شخص المعنى المقصود وراء إشاراته وتصرفاته أفضل منكِ، لذلك فسوف يرمي جسده كله للحصول على ما يريد. إنه شديد الإغواء.

فراشتكِ الاجتماعية الصغيرة

يحب العديد من الأطفال في هذه السن الجري حول الأطفال الآخرين في نفس عمرهم والأشقاء والأقارب والجيران. لا تتوقعي الكثير من التفاعل. قد يستمتع طفلكِ بمشاهدة الأطفال الآخرين وقد يحاول حتى تقليديهم، ولكن اللعب معهم بالفعل لا يأتي إلا متأخرًا. (ملاحظة تخص التقليد: يشعر الأطفال بالسعادة عند تكرار أي فعل يولد بعض الضحك. لذا راقبي ما ينتج عن الضحكة الخافتة – فقد لا يكون أمرًا يستحق إظهاره!) المشاركة تكون أيضًا أمرًا متوقعًا في هذه السن. فبدلاً من التركيز على تعليم الأطفال الأكبر كيفية مشاركة الألعاب مع رضيعك.

ليس الأمر مبكرًا للبدء في ملاحظة علامة التعاطف في بكاء صغيركِ – عندما يبكي طفلاً آخر أو مساعدة شخص ما يمر بضائقة أو محاولة مساعدة شخص ما أصيب بأذى. على الرغم أن طفلكِ لا يستطيع بالفعل فهم كيف يشعر الشخص المتألم، إلا أنه يتعلم كيفية معرفة المشاعر والاستجابة لها.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة