الطفل العاطفي: لماذا يبكي بعض الأطفال أكثر من غيرهم؟

الطفل العاطفي: لماذا يبكي بعض الأطفال أكثر من غيرهم؟

هناك أطفال يستجيبون بصورة روتينية بالدموع وهو ما يبدو فقط استفزاز أو تحدي. غالبًا ينظر إليهم الأطفال الآخرون بازدراء وبالإحراج من قبل والديهم.

في الجينات

يبدو أن الجينات والمزاج تلعب دورًا في تحديد الأطفال التي تصبح كثيرة البكاء. يكونون غالبًا الأطفال حديثو الولادة الذي يروعون بسهولة أو لديهم صعوبة في التكيف مع الأضواء الساطعة أو يبدو أنهم حساسون للغاية لنسيج الملابس والحفاضات.

مزيد من الدموع، مزيد من الضحك

الإيجابيات:

يبدو أن هذه الحساسية تمتلك جانبًا إيجابيًا كذلك: في وقت لاحق، يصبح هؤلاء الأطفال عادًة أكثر تعاطفًا. فهىسريعة في استقبال العواطف والاستجابة لها ليس من الأطفال الآخرين فحسب بل أيضًا الحيوانات. في تفاعلاتهم الاجتماعية، لا يبكون فقط أكثر من أقرانهم بل يضحكون أكثر منهم أيضًا.

لماذا هم عاطفيين للغاية؟

عوضًا عن التعبير عن الضعف والسلوك المثير والدموع تدل على أن الطفل الصغير مرتبك عاطفيًا. حيث إنه لا يستطيع التعبير عما يشعر به في كلمات، فتظهر عواطفه في الدموع. بشكل عام، يكون الأطفال حديثو المشي والأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة متسامحون للغاية مع رفيق اللعب الذي يبكي في بعض الأحيان. وهى مشكلة تقع على عاتق الوالدين الذين يفسرون دموع أطفالهم أحيانًا (وبشكل خاطئ) بمثابة دليل على الفشل من جانبهم.

كيف يمكنك تقديم المساعدة

هناك بعض الأشياء يمكنك القيام بها لمساعدة الطفل الحساس في التعامل مع توتره.

  • دعي طفلكِ يبكي، خاصة عندما يكون غاضبًا بالفعل
    تذكري أن الانفجار في البكاء دليل على أن طفلكِ مرتبك عاطفيًا. إذا اخترتِ هذه اللحظة لتخبريه ألا يبكي، فسيصبح غاضبًا أكثر ويجهش أكثر في البكاء. بدلاً من ذلك، امنحيه الراحة التي يريدها لإعادة تنظيم نفسه عاطفيًا.
  • ركزي على الإيجابيات، وليس السلبيات
    إذا أخبرتِ طفلكِ أن الأمور الروتينية مثل زيارات الطبيب أو طبيب الأسنان "لن تؤلمك" أو "لن تكون مخيفة"، فهذا سيزيد من قلق طفلكِ. بعد كل ما يرسمه، أنتِ لا ترغبين في ألمه إن لم يمكن هناك ألم! بدلاً من ذلك، رتبي زيارة إلى عيادة طبيب الأسنان للإطلاع على الأجهزة والقيام بجولة على الكرسي وإحصاء عدد أسنانه. بهذه الطريقة، سيشعر بالاسترخاء أكثر والتعاون عند الذهاب إلى فحصه الحقيقي.
  • احترسي مما قد يعزز البكاء بدون قصد
    يبكي بعض الأطفال لأنهم يعتقدون أن هذههى الطريقة الوحيدة التي يمكنهم من خلالها الحصول على الاهتمام الكامل لوالديهم أو معلميهم. إذا كنتِ تعتقدين أن هذا هو ما يحدث، احرسي على منح مزيد من الاهتمام لطفلكِ عندما يتصرف بالطريقة التيتريدينها.
  • علمي طفلكِ بدائل للبكاء
    على سبيل المثال، يركز الطفل غالبًا في مرحلة ما قبل المدرسة على مشاعر الحالة ("يعني. أنا أكرهها!"). يؤدي ذلك إلى استمرار البكاء. بعد الاعتراف بمشاعره القوية ("أستطيع أن ألاحظ أنك غاضب جدًا من أختك")، ساعدي طفلكِ في التركيز على السلوك الذي أدى إلى حدوث المشكلة ("هل دفعتك؟").
  • تحدثي عن ما كان يفعله ايضًا بجانب انخراطه في البكاء
    (انتظري حتى يهدأ بالتأكيد!) يمكنكِ دعمه بالبدائل، مثل الحديث عن ما الذي يغضبه، خاصة في البداية. قومي بلعب دور صغير حتى يمكنه ممارسة أحد هذه الأساليب الجديدة في المرة القادمة التي يشعر فيها بالضغط.

قد يزرف طفلكِ الدموع بسهولة، ولكنهسيدرك قريبًا أن حساسيته الزائدة يجني منها لحظات مثمرة للغاية وأن أيامه ستمتلأ بالضحكات والتعاطف مع الآخرين.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة