التدريب على (القعادة): المرحاض المرعب والمخاوف الأخرى للتدريب على (القعادة)

التدريب على (القعادة): المرحاض المرعب والمخاوف الأخرى للتدريب على (القعادة)

على الرغم من أن الوالدين يفكرون غالبًا في تحدياتهم الخاصة عندما يقومون بتدريب أطفالهم على النونية، وما يقوم به الطفل خلال عملية التعلم يكون شاقًا أكثر. فهم وجهة نظر طفلكِ حول عملية التدريب على النونية سيساعدك على توضيح دوركِ كمعلمة ويساعد طفلكِ في تحقيق النجاح.

الحياة غير منصفة

كما يراها هو، يرغب طفلكِ في التخلي عن جزء من شخصيته عندما يذهب إلى الحمام في المرحاض؛ وهو أمر ينبغي عليه فعله ويجب أن يضعه في مكان جائر وغالبًا يكون غير مريح. استعمال الحمام يعني أنه يجب أن يقطع أفضل جزء في يومه وهو اللعب لإجراء نشاط مفسد للنظام ويستغرق وقتًا طويلاً. إذا كان برازه قاسيًا —أو كان يستذكر إحدى المرات التي كانت في السابق — قد تكون العملية مؤلمة أو غير مريحة.

المخاوف من المرحاض

يجب على طفلكِ التعامل مع هذه المسألة المهينة— وحتى الرعب من — إبعاد إنتاجه الثمين، لا يراه ثانية. أما الأشياء الأخرى التي يصنعها يفخر بعرضها على الثلاجة. لماذا هذا الأمر بالذات يكون مصيره مختلف؟ تثير هذه العملية بعض الأسئلة المخيفة: هل تلقى بقاياه نفس المصير؟ إذا سقط فيه، هل ستشفطه المياه الدوامية ذات الضجيج للأسفل أيضًا، ولن يكون مسموعًا مرة أخرى؟ أين تذهب على أي حال؟ ماذا يوجد أسفل وعاء المرحاض؟ هل يوجد وحش مختبئ بالأسفل، يستعد لانتزاع مؤخرته في أي لحظة؟ (يعتبر هذا التخيل الأخير منتشر تقريبًا بين الأطفال من إخوانهم الأكبر سنًا من يكونون غالبًا سعداء للغاية عندما يخيفون إخوانهم وأخواتهم الغافلين الأصغر سناً.)

خلاصة القول

بعدما ينجح في قضاء حاجته، يضطر إلى مسح مؤخرته (يعبر عن الاشمئزاز)، ومن ثم يغسل يديه، وهى المهمة التي يستمتع بها حقًا قليل جدًا من الأطفال. ثم ينبغي عليه النضال من أجل رفع سرواله بشكل صحيح — بدون الالتواء ويضع قدم واحدة في كل مكان للساق. سيسوء الأمر فقط إذا كان سرواله يحتوي على كباسات أو سوستة أو أزرار. (في استعجالهم لإنجاز المهمة والعودة إلى اللعب، يعلم معظم الأولاد الصغار أن سحب السوستة يمكن أن يكون أمرًا خطرًا للغاية.

إذا بلل الطفل ملابسه الداخلية أو جعلها متسخة بسبب خطأ في ضبط وقت التبول، يجب عليه تركه بعيدًا ويأمل ألا يلاحظه البالغون أو لا يهرب. إذا لاحظوا، فإن هذا يعني أنه يعترف بالفشل الجزئي، ويترك نفسه لعلامات خيبة الأمل على الوجوه التي تنظر إليه وتبدو في نظراتها الكثير.

هو يريد أن يرضي أمه وأبيه ويتساءل إذا ما زالوا يحبونه إن لم يستطع القيام بهذه المهمة على أتم وجه. يكون الأمر أسهل عند استخدام الحفاضات في هذه اللحظة. لماذا كل هذا القلق والاضطراب الآن بينما كانت الحياة بسطة جدًا من قبل؟

يتذكر كل هذه الأشياء والمخاطر ويستغرق وقتًا— ببساطة لإرضاء من يهتم بأمرهم كثيرًا. بالنسبة له، كل ذلك يبدو غريبًا للغاية ومعقدًا ومخيفًا ومليء بحالات حدوث فوضى. وضع كل ذلك معًا يمثل حقًا إنجازًا كبير من جانبه. لا عجب في أنه سيكون لديه شعور رائع عندما يتقن التدريب على النونية. قدري ما قام به لإرضائك، وفي النهاية، ليشعر بالرضا عن نفسه. وعليكِ دائمًا طمأنته طوال فترة التعليم.

قد يهمك أيضاً:

الحفاضات

كِلوت عناية مميّزة

كِلوت ناعمة جداً لن يحس بها طفلك