نصائح التدريب على استعمال المرحاض وتقديم المشورة

نصائح التدريب على استعمال المرحاض وتقديم المشورة

حدد خبراء بامبرز للأمومة بعض من أكثر التحديات شيوعًا والتي قد يواجهها طفلكِ وكيف التعامل معها.

الحوادث

يتعرض معظم الأطفال للحوادث بعد تدريبهم على المرحاض. عندما يتعرض طفلكِ لحادثة، نظفيه برفق وساعديه. ومفاد هذه الرسالة بأن التدريب على المرحاض مسؤوليتها. وضحي لها بأن المساعدة ليست عقابًا. خذي دائمًا مجموعة إضافية من الملابس عندما يكون طفلكِ أقل من الخامسة وتكوني خارج المنزل، وذلك فقط في هذه الحالة.

رفض الأولاد للوقوف

وسوف يرفض بعض الأولاد الصغار التبول واقفين، لأنهم كانوا يتعلمون في بداية الأمر الوقوف من أجل قضاء حاجتهم. وبدلًا من أن تثيري ضجة، أتركي ولدك يفعل ما يشاء حتى يستعد للوقوف. وسوف يقرر ذلك في نهاية المطاف.

يجب أن يكون للأطفال الصغار مجرى مقوس وقوي، وإن لم يكن لديهم، فهم بحاجة إلى التقييم. وإذا حدث تقاطر البول فجأة، فيمكن أن يكون مؤشرًا على وجود عدوى.

الذهاب إلى أماكن مستترة

وفي هذه الحالة، يكون الطمأنينة والتوجيه أفضل بكثير من توبيخه. وإذا عثرتِ على براز أو بول خلف الأريكة أو الستارة، حاولي وتجنبي استخدام الضمائر الشخصية واللغة المباشرة ("هل وضعت البراز خلف الستارة؟"). وسوف يظهر على وجهك الإحباط؛ ولكن يجب ألا تحمل كلاماتك سوى التوجيهات فقط للطريقة الأفضل للتعامل مع المشكلة.

العدوى

يمكن أن يكون التبول المتكرر، والألم أثناء التبول، وتقاطر البول بكميات صغيرة، وعدم القدرة على التحكم في البول، وتغير شكل البول ورائحته، والحمى التي ليس لها تفسير إشارات على الإصابة بالتهاب المثانة. استشيري مقدم الرعاية المعالج لطفلكِ إذا كان طفلكِ يواجه أي من تلك الأعراض.

احتباس البول

إذا كان طفلكِ يشعر بالتوتر ومضغوط من تدريب المرحاض، فقد تكون هذه بداية على احتباس البول و/ أو البراز. اتبعي تلك الإرشادات التوجيهية لتجنب الإمساك والمشاكل الأخرى:

1- أوقفي تدريب المرحاض لفترة من الوقت

توقفي الآن ثم عودي إلى تلك المسألة شهر إلى ثلاثة أشهر، واسألي طفلكِ إذا كان مستعدًا لمحاولة ذلك في هذا الوقت أم لا. يعد احتباس البول لعبة قوية سوف يربحها الطفل. فلذلك لا تشاركي في القتال.

2- عالجي الإمساك

ويعد كلاهما سببًا ونتيجة لاحتباس البراز، لذلك، يجب أولًا معالجة الإمساك بإضافة مزيد من الأطعمة التي تحتوي على الألياف والفواكه لنظامطفلكِ الغذائي. وإذا وجدتِ خلال أيام قليلة أنالأمر غير مجدٍ أو اشتبهتِ في أنه يتطلب الحصول على مزيد من الأدوية، اتصلي بمقدم الرعاية الذي قد يصف لكِ ملينات للبراز أو مسهلات لطيفة.

التبول في الفراش

عودة التبول في الفراش

إذا كان طفلكِ جاف باستمرار لمدة من ثلاثة إلى ستة أشهر أو أكثر وبدأ بعد ذلك التبول في فراشه مرة أخرى، فقد يكون السبب نفسيًا أو قد يشير إلى الإصابة بمرض. استشيري مقدم الرعاية الصحية إن لم يكن التوتر واضحًا ولم يُحل في أسبوع أو اثنين.

التبول اللاإرادي لفترات طويلة

لا يزال عدد من الأطفال يواجهون مشكلة التبول اللاإرادي بعد سن السادسة. في هذا العمر، يتبول حوالي 10% من الأطفال باستمرار في فراشهم، وعندما يبلغ هؤلاء الأطفال سن 12 عام بينما أوشكوا على الدخول إلى مرحلة المراهقة، لا يزال يواجه 3% منهم هذه المشكلة. بالنسبة لهؤلاء الأطفال، يتعلق التبول اللاإرادي عادة بعملية نضج اتصال المخ والمثانة. تحدثي إلى مقدم الرعاية الصحية إذا كان طفلكِ لا يزال يتبول في فراشه في سن السادسة أو أكبر.

التلطيخ

يجد معظم الأطفال حركات أمعائهم ومقاعدهم رائعة. واكتشاف كيفية الشعور بحركات الأمعاء (التغوط) ورائحتها — بعبارة أخرى، اللعب في البراز— أمر طبيعي للأطفال تحت سن ستة أشهر. ولكن، انتبهي عندما يستخدم طفلكِ الأكبر عمدًا حركات الأمعاء (التغوط) من أجل الرسم بالأصبع. والقيام بذلك عادة يكون تعبير قوي عن الغضب بشأن شيء، وليس بالضرورة أن يكون له علاقة بالمرحاض. أعملي مع مقدم الرعاية الخاص بطفلكِ لمعرفة ما يجري.

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة