الوقاية من الطفح الحفاضي: لماذ يجب عليكِ استخدام المناديل المبللة للأطفال

الوقاية من الطفح الحفاضي: لماذ يجب عليكِ استخدام المناديل المبللة للأطفال

أصبحت مناديل الأطفال المبللة جزءًا أساسيًا من الحياة اليومية للكثير من العائلات. كما اتسع نطاق استخدامها بمرور الوقت، وتحسنت مناديل الأطفال المبللة من بامبرز لتلبي الاحتياجات المتغيرة للعميل، مع تحقيق تقدمات بشأن سمات صحة الجلد.

رعاية لطيفة لجلد تحت الحفاض

يتعرض الجلد الموجود حول منطقة حفاض الطفل بشكل منتظم للبلل، والبول، والبراز. بالإضافة إلى ذلك يضم هذا الجلد الكثير من الطيات الثنايا عن المناطق الأخرى، مما يجعل من الصعوبة التنظيف الشامل له. وهذا عامل أساسي بالنسبة لسبب إصابة الأطفال بطفح الحفاض ولو مرة واحدة على الأقل.

تتطلب الوقاية الفعالة من طفح الحفاض وعلاجه التغيير المتكرر للحفاض والتطهير لإزالة البول والانزيمات البرازية من على الجلد، ووضع الكريمات، وحفاظات الاستعمال الواحد فائقة الامتصاص مثل بامبرز، واستخدام مناديل مبللة لطيفة مثل مناديل الأطفال المبللة من بامبرز للتنظيف الشامل للجلد في كل مرة تغييرين الحفاض.

يمكن أن يساعد التطهير اللطيف والفعال في قطع دورة طفح الحفاض عن طريق إزالة ملوثات الجلد واستعادة مستوى الحمض بالجلد.

بينما يُنظر إلى الماء والمنشفة على أنهما المعيار الذهبي للتطهير، من الضروري ملاحظة أن الماء لا يستطيع إزالة المواد الدهنية من على الجلد بسهولة، ولا يستطيع الماء وحده تقديم إجراء تخفيف درجة الحموضة.

في الواقع، يمكن أن يؤثر الماء سلبًا على سيكولوجية الجلد بمرور الوقت ولا يقدم ميزة تفوق وسائل التطهير الأخرى مثل استخدام مناديل الأطفال المبللة. بالإضافة إلى أنه عند استخدام المناشف أو قطع الإسفنج، يمكنها عمل الكثير من الاحتكاك بجلد الطفل، أو يمكنها إعادة إنتاج ملوثات الجلد إذا أعدتِ استخدامها قبل غسلها.

للحصول على المزيد من المعلومات حول أسباب طفح الحفاض وأسبابه،

قد يهمك أيضاً:

المناديل المبللة

بامبرز- مناديل مُبلّلة للبشرة الحسّاسة

مختبرة من قبل أطباء الجلد على البشرة الحسّاسة