A75_2

السعال لدى الأطفال الصغار والأطفال حديثي المشي

السعال هو العارض الذي يدفع الأهل فورًا إلى التماس الرعاية الطبية لأطفالهم. في معظم الأحيان، يمكن معالجة السعال بعلاجٍ منزلي بسيط بدلًا من الأدوية أو علاجات السعال.

ما أسباب السعال؟

عندما تتأثر النهايات العصبية في الحلق، أو القصبة الهوائية أو الرئتين بأي تهيج، يتسبب ردّ الفعل الطبيعي في إخراج الهواء بقوة عن طريق القنوات الهوائية.

يُعتبر المخاط مهيّج السعال الأكثر شيوعًا. وحين يتم إفراز كميةٍ كبيرة منه خلال نزلة برد مثلًا، يتراكم هذا السائل في الجزء الخلفي من الحلق ويمكن أن يسبب السعال. عادةً، تترافق مع السعال الأمراض التنفسية كنزلات البرد، والتهاب القصيبات والإنفلونزا ولكن قد تسببه أيضًا الحساسية وابتلاع جسمٍ غريب.

لمَ لا تتشابه الأصوات الناتجة عن السعال؟

في معظم الأحيان، تحدد منطقة العدوى الصوت الناتج عن السعال. على سبيل المثال، يُعتبر صوت التهيج في القصيبات الهوائية أو القصبات الهوائية أعمق وأكثر خشونةً من التهيج في الحنجرة. أمّا معظم نزلات البرد الشائعة فتأتي مصحوبةً بسعال جاف أو رطب قد يستمر حتى بعد زوال الأعراض الأخرى.

متى يستلزم السعال العناية الطبية؟

اتصلي بأخصائية الرعاية الصحية على الفور في الحالات التالية:

  • إذا كان طفلك البالغ أقلّ من ثلاثة أشهر يسعل، أو يعاني حمّى بحيث تبلغ درجة حرارة جسمه 38 درجة مئوية أو أكثر أو يتنفس بشكلٍ متقطع؛
  • إذا كان الطفل الذي يتجاوز عمره ثلاثة أشهر يعاني حمّى بحيث تبلغ درجة حرارة جسمه 38 درجة مئوية أو أكثر وتستمر لأكثر من 48 ساعة؛
  • إذا كان طفلك يتنفس بصعوبة بسبب السعال؛
  • إذا كان طفلك يتنفس بوتيرةٍ سريعة، أي بمعدل يتراوح بين 40 و50 مرة في الدقيقة الواحدة ويشهق مع كل نفس، وإذا كان سعاله مؤلمًا، متواصلًا و/أو مصحوبًا بصوت يشبه الصياح؛
  • إذا كان طفلك يسعل بشدة لدرجة أنّ شفتاه قد تحوّلتا إلى اللون الأزرق أو لونٍ قاتم؛ بدأ فجأةً بالسعال وكان سعاله مصحوبًا بالحمّى؛
  • إذا بدأ السعال بعد اختناق طفلك بالطعام أو أي شيءٍ آخر؛

معالجة السعال

نظرًا إلى أنّ العدوى الفيروسية هي السبب وراء معظم حالات السعال، لا يوصى عادةً بتناول المضادات الحيوية لمعالجتها. دعيها تأخذ مجراها الطبيعي مع العلم أنّه يمكن أن تستمر العدوى الفيروسية لأسبوعين أو أكثر. على أي حال، تندر الأدلة التي تشير إلى فعالية هذه الأدوية على الأطفال، لذا تجنبيها إلاّ في حال نصحتك أخصائية الرعاية الصحية بإعطائها لطفلك.

الحفاظ على راحة طفلك الذي يعاني السعال

تزول معظم حالات السعال تلقائيًا، ولكن حتى ذلك الحين، يمكنك اتخاذ التدابير التالية للحفاظ على راحته:

  • شجعي طفلك على شرب المزيد من السوائل للحفاظ على رطوبة مجرى الهواء لديه وعلى رطوبة جسمه.
  • قومي بتشغيل جهاز الترطيب أو التبخير لاسيما إذا كان منزلك شديد الجفاف.
  • إجلسي مع طفلك في حمّام مغلق بينما تشغّلين دشًّا ساخنًا. يمكن أن يخفف ذلك سعاله لاسيما قبل موعد نومه.

قد يهمك أيضاً: