اختاري الطريقة:

أخبرينا أكثر:

//
يرجى اختيار تاريخ
//
يرجى اختيار تاريخ
  • أشياءٌ قليلة يمكن أن تشبه اندفاعكِ بسبب الإثارة عند إجراءكِ اختبار الحمل - ثم تقرأين النتيجة الإيجابية بصوتٍ عالٍ! بمجرد أن تعلني عن الأخبار السعيدة بأنك ستكونين أُمًا، تتحول أفكاركِ بشكلٍ طبيعي إلى التخطيط للإجراءات العملية. وبلا شك، سيكون أحد أسئلتكِ الأولية هو: متى يكون تاريخ الولادة؟ استخدمي هذه الخطوات الثلاث البسيطة لحساب وقت ولادتك:

    • ١أولا، عليكي تحديد أوّل يوم من آخر دورة شهرية،، وكذلك تحديد متوسط طول دورة التبويض الخاصة بكِ.

    • .٢أَدخليالتواريخ ذات الصلة في الحاسبة.

    • ٣.ثم انقري على زرحساب تاريخ ولادتي

    ضعي في اعتباركِ أن النتيجة ستكون تقديرية وليست تاريخًا محددًا.

  • من المُسّلم به أن معظم حالات الحمل تستمر لمدة 40 أسبوعًا، إلا أنّ هناك عوامل أخرى مسببة ستحدد وقت ولادتك. معظم الأوقات قد لا تكون الأمهات على علم بأنه يتم حساب كلٍ من فترتي الحيض والتبويض الخاصة بهم أثناء الأسبوعين الأولين من الحمل. فمعظم الأمهات الحوامل لن يكنّ متأكدات من حملهن حتى أول انقطاع للدورة الشهرية، وبحلول ذلك الوقت يمكن أن تكون فترة حملهن قد وصلت إلى خمسة أسابيع. وهذا يعني أن مجرد تقدير التسعة أشهر ابتداءً من اليوم الذي أجريتِ فيه اختبار الحمل لن يحسب تاريخ ولادتك، وكذلك - حتى لو كنتِ تستطيعين التعامل مع الرياضيات - فإن عوملة بضعة أسابيع هنا وهناك للتبويض لن تفي بالغرض أيضًا. فما لم تتمكني من تحديد أي وقت بالضبط في دورة التبويض كنتِ في فترة الإخصاب، فإنه من الصعب أن تعرفي ما التاريخ الذي ستلتقي فيه تقريبًا بطفلك. لحسن الحظّ، ستقوم آلتنا بمساعدتك. باستخدام كلاً من تاريخ آخر دورة شهرية لكِ ومدة دورة التبويض المنتظمة الخاصة بكِ، ستحدد آلتنا الحاسبة لوقت الولادة على الفور الموعد المُقدر لولادتك تقريبًا، عن طريق مواءمته وحسابه وفقًا لفترات دورة التبويض الأطول والأقصر والمتوسطة.

  • بمجرد أن تنتهي من حساب وقت ولادتكِ، يمكنكِ الحصول على فكرة أفضل عن متى تتوقعين قدوم طفلك - والبدء في التخطيط وفقًا لذلك. أما إذا لم تكوني قد قمتِ بذلك بالفعل، فإن إحدى الخطوات الأولى التي يجب عليكِ اتخاذها هي تحديد موعد مع طبيبكِ، الذي يمكنه تأكيد حملك عن طريق اختبار فحص دم وفحوصات جسدية، وكذلك مساعدتك في تحديد موعد أكثر دقة لولادتك. في كل موعد متابعة لرعاية فترة ما قبل الولادة، سيتم إجراء فحوصات لكِ لتحديد حجم الرحم ومراقبة نمو وتطور طفلك. وستكون مراحل تطورات الحمل مثل سماع نبضات قلب طفلك الأولى ورؤية طفلك عن طريق الموجات فوق الصوتية جزءًا مثيرًا من هذه الفحوصات. كما أنه قد يتم تعديل وقت ولادتكِ اعتمادًا على ما يتم ملاحظته، وذلك على مدار المتابعة والفحوصات. بينما سيكون باستطاعة طبيبك تقديم المشورة لك بشكلٍ أفضل، إلا أنه لا يزال هناك الكثير من الأشياء التي يمكنكِ القيام بها بمجرد أن تكتشفي أنكِ حامل. تابعي بقية موقعنا لتكتشفي المزيد.