الزحف عند الرضع

مع كل يوم يمر ستشاهدين طفلك ينمو ويتعلّم ويصبح أكثر استقلالية. لذلك من الطبيعي التساؤل متى سيبدأ طفلك في الزحف. اتضح أنه لا يوجد عمر محدد ليبدأ طفلك بالزحف أو يحاول هذه الحركة على الأقل. لكن من المفيد معرفة طرق تشجيع تقدم طفلك الصغير وتعليمه كيفية الزحف.

إن مراقبة طفلك ومساعدته على إتقان هذه المهارة الجديدة هي من أفراح فترة الأبوة والأمومة التي ستختبرينها في السنة الأولى له، واللحظة التي يخطو فيها طفلك الصغير لأول مرة ستصبح ذكرى لا تنتسى.

تابعي القراءة لتتعلمي كيفية اكتشاف العلامات التي تدل على أن طفلك يستعد للزحف، وفي أي عمر يبدأ الأطفال عادة في الزحف، وما هي أنماط الزحف المختلفة، وماذا يمكنك فعله إذا لم يزحف طفلك كما هو متوقع.

في أي عمر يزحف الأطفال؟

يتعلم العديد من الأطفال الزحف في وقت ما بين 7 أشهر و 10 أشهر. ولكن نظرًا لأن كل طفل فريد من نوعه، فقد يتقدم طفلك في مرحلة الزحف عن غيره من الأطفال أو قد يتأخر. كما أن بعض الأطفال يتخطى مرحلة الزحف تمامًا.

ضعي في اعتبارك أن جميع الأطفال ينمون ويتطورون وفقًا لسرعتهم الخاصة. حاولي ألا تقارني طفلك الصغير بالأطفال الآخرين. إذا كنت تتساءلين عما إذا كان طفلك على الطريق الصحيح، فاستشيري الطبيب.

علامات تدل على أن طفلك يستعد للزحف

قبل أن يبدأ طفلك في الزحف، سيحتاج إلى تطوير مجموعة معقّدة من المهارات، والتي ستساعده في تقوية عضلاته استعدادًا للزحف.

هذه بعض الأشياء التي تشير أن طفلك يستعد لمرحلة جديدة، لبدء الزحف:

• التحرك باستمرار أثناء الاستلقاء • تقوّس رقبته للنظر حوله عندما يكون على بطنها (بينما تمنحيه وقتًا تحت الإشراف للاستلقاءعلى بطنه -المواليد • الإمساك بقدميه عند الإستلقاء على ظهره • التقلب عند الإستلقاء على ظهره • الأرجحة على يديه وركبتيه عندما يكون على أطرافه الأربعة • دفع نفسه للخلف بدلاً من الأمام عند الإستلقاء على أطرافه الأربعة • الحفر بركبتيه والأنطلاق للأمام عند الإستلقاء على أطرافه الأربعة.

في هذه المرحلة من نمو طفلك ، قد يكون الزحف قريبا جداً، لذا تأكدي من مراقبته عن كثب. لا تتركيه دون رقابة إلا إذا كان في مكان آمن مثل سريره.

إذا لم تكوني قد قمت بذلك بالفعل، فهذا أيضًا وقت رائع للتأكد من أمان المنزل لطفلك. كجزء من هذه العملية، تأكدي من أن كل الأدوات الخطرة بعيدة عن متناول يد طفلك وأن الأثاث التي يمكن أن تنقلب ثابتة وآمنة، حتى لا يتعرض طفلك للأذى بمجرد أن يتمكن من التحرك بشكل مستقل.

ما هي أنواع الزحف المختلفة؟

قد تتفاجين عندم معرفة أنه لا توجد طريقة واحدة فقط للزحف - ولكن هناك طرق كثيرة! فيما يلي بعض أساليب الزحف الأكثر شيوعًا التي قد ترينها عندما يبدأ طفلك في الزحف:

الزحف الكلاسيكي: يزحف طفلك على يديه وركبتيه، ويحرك ذراعه والركبة المعاكسة للأمام في نفس الوقت. • زحف الدب: يمشي طفلك على يديه وقدميه، ويحافظ على استقامة مرفقيه وركبتيه. • الزحف على البطن: ينزلق طفلك على بطنه أثناء التحرك إلى الأمام. • زحف الكوماندوز: يتحرك طفلك للأمام باستخدام ذراعيه بينما ينطلق بسرعة على مؤخرته. • زحف السلطعون: يتحرك طفلك إما للخلف أو بشكل جانبي بمساعدة يديه. • الدحرجة: يتحرك طفلك من خلال التدحرج من مكان إلى آخر.

قد يستخدم طفلك أيًا من هذه الأساليب أو حتى يخترع أسلوبه الخاص، لذلك لا تقلقي إذا كان زحفه لا يشبه أيًا من تلك الأساليب المذكورة أعلاه.

كيف يمكنك تعليم طفلك الزحف؟

الأطفال حريصون على الحركة والاستكشاف، ويعلّمون أنفسهم بشكل أساسي الوصول إلى المكان الذي يريدون الذهاب إليه. لتشجيع طفلك على بدء الزحف، جربي هذه الأفكار:

• ضعي أحد الأشياء أو الألعاب المفضلة لطفلك بعيدًا عن متناوله ولكن أمامه عندما يكون على الأرض، لإلهامه لبدء الزحف نحوها. • قومي بإعداد مسار من العقبات له باستخدام الوسائد والصناديق والأشياء الآمنة الأخرى لمساعدته على التدرب وتنمية قدراته. • شجعي طفلك على الزحف باتجاه أحد الأشياء المفضلة لديه من خلال إظهار أنك أخفيته خلف وسادة على مسافة قصيرة من مكانه على الأرض.

الهدف من هذه التمارين هو جعل طفلك متحمسًا لتعلم الزحف وخوض مغامرة جديدة. إذا شعرت أنه بدأ يفقد الاهتمام أو يشعر بالإحباط، فقد حان الوقت للتوقف والقيام بشيء آخر.

راقبي طفلك دائمًا عندما يلعب على الأرض وعندما يكون على بطنه.

ماذا لو لم يزحف طفلك كما هو متوقع؟

تمامًا مثل أي طفل آخر، ينمو طفلك الصغير بوتيرته الخاصة ووفقًا لجدوله الزمني الخاص. حاولي ألا تفكري بعبارات "كان يجب أن يبدأ طفلي في الزحف الآن." تذكري أيضًا أن طفلك قد لا يزحف بالطريقة التي تتوقعينها بالضبط. بدلاً من ذلك، قد يستخدم طريقة أخرى للالتفاف، مثل الزحف على البطن. أو قد يتخطى الزحف تمامًا.

عادة، لا داعي للقلق طالما طفلك يتعلم كيفية تنسيق ذراعيه وساقيه. هدفه النهائي هو تعلم كيفية المشي، لذا حاولي ألا تركزي على طريقة الزحف في هذه الأثناء.

بالطبع، إذا شعرتي أن طفلك لا يتحرك بشكل صحيح، أو غير قادر على تنسيق كل جانب من جسده، أو لا يستخدم كل ذراع وساق بشكل متساوي، فتحدثي إلى طبيبك الخاص وتواصلي معه في أي وقت تكون لديك أسئلة أو مخاوف بشأن نمو طفلك بشكل عام.

الأسئلة الأكثر تداولاً

  • في عمر 8 أشهر تقريبًا، يمكن للعديد من الأطفال الجلوس دون دعم. ومع ذلك، فإن الأطفال مختلفون، لذلك قد يجلس طفلك الصغير دون مساعدة قبل ذلك بقليل أو في وقت لاحق.

  • طريقة رائعة هي الجلوس معه على الأرض ووضع إحدى ألعابه المفضلة بعيدًا عن متناوله. امنحيه الكثير من التشجيع حين يحاول الوصول للأمام والتحرك نحو الشيء. راقبيه دائمًا بينما يتعلم طفلك الزحف.

  • لا بأس إذا كان طفلك يزحف بشكل مختلف عما قد تعتبرينه القاعدة. هناك طرق عديدة للزحف عند الأطفال. قد يتخطى طفلك الزحف تمامًا. إذا كنت قلقةً بشأن نوع حركته أو قلة حركته، فتحدثي إلى طبيبك.

    يتيح الزحف لطفلك رؤية عالمه واستكشافه بطريقة جديدة ومختلفة، وسيحب حريته الواسعة وقدرته على الحركة. في الوقت المناسب، سيكون جاهزًا للمزيد ويرغب في الانضمام إلى أي شخص آخر يمشي. استمتعي بهذا الوقت المميز. يُعتبر الزحف مغامرة جديدة لطفلك، وبطريقته الخاصة تحرّك طفلك بشكل مستقل مغامرة جديدة بالنسبة لك كوالدة أيضًا.