العناية بأسنان الأطفال في المنزل

تحتاج لثة طفلك الحساسة وأسنانه الصغيرة إلى الاهتمام منذ البداية، مما يعني أن تكوين عادات جيدة مبكرًا أمر بالغ الأهمية. ومع ذلك ، فإن العديد من الأمهات والآباء غير متأكدين مما تستلزمه رعاية الأسنان الجيدة. فيما يلي إجابات لبعض الأسئلة الشائعة حول العناية بصحة فم طفلك في المنزل.

متى يجب أن ابدأ بتنظيف أسنان طفلي؟

يبدأ ضمان صحة الأسنان مدى الحياة قبل ظهور السن الأول. ابدئي بمسح لثة طفلك بعد الرضاعة للمساعدة في تقليل البكتيريا التي قد تكون كامنة في هذه المنطقة. ليست هناك حاجة لاستخدام معجون الأسنان، فقط امسحي اللثة أو نظفيها برفق، بحركات دائرية، بقطعة قماش ناعمة مبللة، قطعة من الشاش، أو فرشاة أسنان ناعمة ومبللة. على الرغم من أن طفلك قد لا يفهم على الفور ما تفعلينه، إلا أنه يحبو الروتين وسوف يبدأ في التعرّف على العناية بالأسنان كجزء من يومه. سيعتاد أيضًا على عملية تنظيف فمه، ما سيساعده في جعل الانتقال إلى تنظيف أسنانه أسهل قليلاً. بمجرد رؤية الأسنان، أضيفي "فرشاة الأسنان" إلى روتين الصباح والمساء.

كيف يجب أن أنظف أسنان طفلي الأولى؟

استخدمي فرشاة مبللة ذات شعيرات ناعمة أو غطاء إصبع ناعم لتنظيف أسنان ولثة طفلك برفق. الهدف هو إزالة البكتيريا التي يمكن أن تتحول إلى طبقة ضارة، وهي طبقة لزجة عديمة اللون على الأسنان تسبب تسوس أسنان عند الأطفال.

يمكن أيضًا أن تنتقل البكتيريا إلى فم طفلك من خلال مشاركة أشياء مثل الملاعق والأكواب، لذلك إذا كنت دقيقةً بشكل خاص، فيجب تقليل ذلك إلى الحد الأدنى.

كم مرة يجب تنظيف أسنان طفلي بالفرشاة في اليوم؟

يعد تنظيف الأسنان مرتين في اليوم أمر مثالي. يجب تنظيف أسنان طفلك بالفرشاة بعد الإفطار وفي المساء. فقط تذكري عدم إعطاء المزيد من الطعام أو الشراب (باستثناء الماء) بعد ذلك، لمنع البكتيريا من البقاء والتكاثر.

كم من الوقت يجب أن أنظف أسنان طفلي؟

عندما يكون لطفلك عدد قليل من الأسنان، فإن تنظيفها جيدًا قد لا يستغرق وقتًا طويلاً على الإطلاق. بمجرد أن يحصل طفلك الصغير على مجموعة كاملة من الأسنان اللبنية، يستغرق التنظيف عادةً حوالي دقيقتين. تذكري أن تنظفي كل من الجزء الأمامي والخلفي لكل سن، وأن تصلي أيضًا إلى الأسنان الخلفية البعيدة. استخدمي جهاز ضبط الوقت لضمان تنظيف الأسنان لفترة كافية.

أي نوع من معجون أسنان الأطفال يجب أن أستخدمه، وما هي الكمية المطلوبة؟

ابحثي عن معجون أسنان للأطفال يحتوي على الفلوريد، إذ أنه يساعد على منع تسوس أسنان الأطفال. عندما يكون طفلك أصغر من 3 سنوات، استخدمي مسحة صغيرة بحجم حبة الأرز. بعد ذلك، عندما يبلغ طفلك 3 سنوات أو أكثر، يمكنك زيادة الكمية إلى كمية بحجم حبة البازلاء. تذكري أن تكوني دائمة الإنتباه أثناء تنظيف الأسنان بالفرشاة، حيث يمكن أن يكون الفلوريد ضارًا إذا ابتُلع بكميات كبيرة.

أي نوع من فرشاة أسنان الأطفال يجب أن أستخدمها؟

ستخزن الصيدلية أو السوبر ماركت مجموعة واسعة من فرش أسنان الرضع. عادة ما تتوفر أحجام تناسب الرضع والأطفال الصغار. اختاري فرشاة مناسبة لعمر طفلك ذات شعيرات ناعمة ورأس صغير ومقبض طويل. الشعيرات الناعمة أفضل لأن الشعيرات القاسية تخدش اللثة، ويمكن للبكتيريا أن تزدهر في هذه الخدوش الصغيرة. يمكنك استبدال فراشي أسنان الأطفال كل ثلاثة إلى ستة أشهر، أو قبل ذلك في حالة تلفها.

هل يكون كل الأطفال بهذا الانفعال عندما يتعلق الأمر بالفرشاة؟

يمكن لبعض الأطفال بالتأكيد محاربة فرشاة الأسنان، ويمكن أن تكون عملية تنظيف أسنان الطفل أمرًا صعبًا. تحققي من هذه النصائح والحيل لمساعدة طفلك الصغير على الاستمتاع (أو على الأقل تحمل) تنظيف أسنانه بالفرشاة.

متى يمكنني البدء في تعليم طفلي تنظيف أسنانه بالفرشاة؟

تعليم طفلك تنظيف أسنانه بالفرشاة هي عملية طويلة تبدأ في مرحلة الطفولة. في البداية، ستعرّفينه على الشعور بتنظيف فمه، وستعلّمينه أهمية الروتين اليومي للعناية بالفم. مع مرور الوقت، دعيه يبدأ في التعامل مع الفرشاة والقيام بمهام صغيرة مثل ضغط معجون الأسنان على الفرشاة. يمكن للأطفال الصغار البدء في تنظيف أسنانهم بالفرشاة كتمرين، لكنهم سيظلون بحاجة إلى تدخل الوالدين أو أحدهما والقيام بالتنظيف الشامل لهم خلال السنوات الأولى على الأقل.

عندما يستطيع الطفل حمل الفرشاة بثقة والتحكم بها لتنظيف أسنانه تمامًا، يمكنه البدء في تنظيف أسنانه بنفسه. ومع ذلك، لا يزال من المهم الإشراف، خاصةً علـى عملية التنظيف بالفرشاة والشطف والبصق.

متى يستطيع طفلي استخدام الفرشاة بدون إشراف؟

يحتاج معظم الأطفال إلى يد مساعدة للتأكد من أنهم ينظفون أسنانهم بطريقة صحيحة إلى أن يبلغوا سن السابعة أو الثامنة. في هذا العمر، غالبًا ما يكون الأطفال قادرين على تنظيف أسنانهم جيدًا، ويمكنهم تحمّل مسؤولية تنظيف أسنانهم كجزء من صباحهم وروتينهم الليلي. بالطبع، قد لا تزال هناك حاجة إلى التذكير بـ "تنظيف الأسنان".

كيف أتجنّب إصابة طفلي بتسوس الأسنان ؟

ينتج تسوس أسنان الأطفال عن التصاق السكر المتبقي بالأسنان. يصبح السكر حمضيًا ويمكنه بعد ذلك تكسير طبقة المينا. يمكن أن يأتي هذا السكر من الحليب المتبقي، أو الحليب الصناعي، أو العصير، أو أي طعام آخر يبقى في الفم بعد الأكل. فيما يلي بعض النصائح للمساعدة في تجنّب تسوس الأسنان عند الأطفال:

إمسحي لثة طفلك بعد الرضاعة. بعد إرضاع طفلك أو إعطائه زجاجة حليب، من الجيد مسح لثته. • ابدئي عادات جيدة لتنظيف الأسنان بالفرشاة. نظفي أسنان طفلك مرتين في اليوم، وعلّميه أهمية علاج أسنان الأطفال وعملية تنظيف الفم الصحية. • تجنبي إعطاء الأطعمة والمشروبات السكرية. سيساعد الحفاظ على استهلاك السكر ضمن الحد الأدنى على حماية أسنان طفلك وتعزيز صحتها بشكل عام، لذا تجنبي الأطعمة الحلوة والمشروبات والوجبات الخفيفة، خاصة قبل النوم. بعض أنواع الحلوى أو لفائف الفاكهة تتكون في الغالب من السكر، وتلتصق طوال اليوم على سطح الأسنان. • قدمي الأطعمة الغنية بالكالسيوم. تساعد الأطعمة الغنية بالكالسيوم على جعل الأسنان أقوى، لذا بالإضافة إلى أن طفلك الصغير يشرب الحليب، شجّعيه على تناول الكثير من الجبن والزبادي. • تجنبي تقديم وجبات خفيفة بشكل متكرر. يسمح الوقت بين الوجبات للعاب بالتخلص من البكتيريا الضارة. • إنتبهي لتعفن الزجاجة. يحدث تسوس الأسنان في زجاجة الأطفال أو "تعفن الزجاجة" عندما يشرب الطفل كثيرًا أثناء النهار من الزجاجة، أو عندما يوضع في الفراش مع زجاجة مليئة بالحليب أو العصير أو المشروبات الغازية أو المياه المحلاة بالسكر أو المشروبات السكرية. تقوم البكتيريا الموجودة في الفم بتحويل السكريات الطبيعية أو المضافة في هذه السوائل إلى حمض، مما يؤدي بعد ذلك إلى إذابة الطبقة الخارجية للأسنان والتسبب في تسوس للأسنان العلوية الأمامية. لمنع ذلك، تجنّبي إعطاء طفلك المشروبات السكرية، أو وضع السكر على اللهاية، ولا تسمحي لطفلك بالنوم مع الزجاجة. يتناقص تدفق اللعاب أيضًا أثناء النوم، مما يزيد من احتمالية التصاق السكر بالأسنان والتسبب في تسوسها. • عالجي علامات التسوس في وقت مبكر. عادةً ما تكون أولى علامات تسوس الأسنان عند الأطفال عبارة عن مناطق بيضاء على الأسنان على طول خط اللثة. يمكن أن يمنع العلاج المبكر هذه الحالة من التدهور، لذا تأكدي من زيارة عيادة طبيب الأسنان للتنظيف والمشورة، والبدء في تطبيق عادات صحية للعناية بالأسنان.

هل يمكن للفلوريد أن يمنع تسوس الأسنان؟

الفلوريد معدن مهم يقوي مينا الأسنان ويمكن أن يساعد في منع تسوس الأسنان. يجب أن يشرب الأطفال المياه المفلورة وينظفوا أسنانهم بمعجون أسنان مفلور. في جميع أنحاء الولايات المتحدة، يختلف نوع وكمية الفلور في مياه الصنبور من منطقة إلى أخرى؛ ومع ذلك، لا تفترضي أنه إذا شرب طفلك المياه المعبأة بالفلوريد، فهذا يكفي. اسألي الاختصاصي في طب أسنان الأطفال عما إذا كانت مكملات الفلوريد الإضافية وغسول الفلوريد مطلوبة. نظرًا لأن معجون الأسنان بالفلوريد يمكن أن يكون ضارًا إذا تم ابتلاعه بكميات كبيرة، استخدمي فقط مسحة بحجم حبة الأرز للأطفال دون سن الـ 3 سنوات وكمية بحجم حبة البازلاء للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و 6 سنوات.

ماذا علي أن أفعل إذا أصيب سن من أسنان طفلي؟

بعض الإصابات لا تتطلب زيارة فورية لطبيب الأسنان ، ولكن الأسنان التي تم خلعها بالكامل قد تحتاج إلى إجراء عاجل حتى يمكن إعادة زراعتها. اقرئي المزيد حول إصابات الأسنان الأكثر شيوعًا، واستشيري طبيب أسنانك في حالة حدوث أي إصابة.

سقوط أسنان الطفل في النهاية محتوم، فلماذا تعتبر العناية بالأسنان مهمة جدًا؟

على الرغم من أن طفلك سيفقد أسنانه الأولى، فإن العناية المناسبة بها، بما في ذلك الحشوات والطلاء وخلع الأسنان التي ماتت، كلها جزء من ضمان نمو الأسنان الموجودة تحتها والفك كما الحفاظ على صحتها.

كم مرة يجب أن يذهب طفلي إلى طبيب الأسنان؟

حددي أول موعد في عيادة طب أسنان الأطفال مع طبيب الأسنان عند ظهور أسنان طفلك الأولى أو قرب عيد ميلاد طفلك الأول. بعد ذلك، في الوقت الذي يبلغ فيه طفلك عامًا واحدًا، يجب أن يزور طبيب الأسنان مرتين في السنة للحفاظ على أسنانه في أفضل حالة. كوني مستعدةً للحصول على اقتراحات حول الرعاية التي لم تكن خيارات عندما كنت طفلة.

إلى متى يمكن لطفلي استخدام اللهاية؟

يمكن أن يؤدي الاستخدام المطول للهاية، خاصة إذا كان طفلك يمص بشدة، إلى تسوس الأسنان. تحدثي إلى طبيب الأطفال أو طبيب الأسنان إذا كان طفلك لا يزال يستخدم اللهاية في سن 2 إلى 4 سنوات.

مع العناية الجيدة بالأسنان في المنزل وعلى كرسي طبيب الأسنان - بالإضافة إلى الكمية المناسبة من الفلوريد - يجب أن يمر طفلك بمرحلة البلوغ بابتسامة بيضاء مشرقة.