اللبأ لحديثي الولادة

إذا كنت قد سمعت بمصطلحات " أول حليب بعد الولادة " أو "الحليب المبكر" أو " لبن السرسوب "، فربما تساءلت عما تعنيه هذه الأسماء. تشير جميعها إلى شكل من أشكال حليب الثدي الذي يسمى اللبأ - وهو نوع من الحليب الغني بالمغذيات ويأتي قبل حليب الثدي العادي.

سواء كنت قد لاحظت تسرب اللبأ إلى صدريتك أثناء الحمل أو كنت تفكرين في الرضاعة الطبيعية وترغبين في معرفة المزيد، فمن المفيد أن تفهمي ما هو اللبأ، ومدة استمراره، والكمية التي قد يحتاجها طفلك حديث الولادة. تابعي القراءة لمعرفة كل ذلك وأكثر.

ما هو اللبأ؟

اللبأ هو شكل مركز من أشكال حليب الثدي، يحتوي على خصائص معززة للمناعة لحديثي الولادة ومليء بالبروتين والأملاح والأجسام المضادة والخصائص الوقائية، وكلها مفيدة لطفلك. عند مقارنته بحليب الأم العادي، فإن فوائد حليب اللبأ لحديثي الولادة كثيرة، فهو يحتوي على نسبة عالية من البروتين لكن يحتوي على نسبة أقل من السكر والدهون والسعرات الحرارية.

إذا كنت ترضعين طفلك، فإن الرضعات التي تعطيها لمولودك الجديد في الأيام القليلة الأولى بعد ولادته ستكون من اللبأ، قبل أن يبدأ حليب الثدي المعتاد في التدفق.

فوائد حليب اللبأ لحديثي الولادة

قد ترغب الأمهات المرضعات في التفكير في اللبأ باعتباره الوجبة الأولى لأطفالهن - وجبة تقدم الفوائد الصحية مثل:

• المساعدة على تحصين طفلك ضد الجراثيم الضارة عن طريق تغطية أمعائه، والمساعدة في حماية جهازه المناعي ضد الجراثيم • توفير بعض الحماية من الالتهابات وقتل الكائنات الحية الدقيقة التي يحتمل أن تكون ضارة • وجود خصائص ملينة يمكن أن تساعد في تحريك العقي (البراز الأول لطفلك الصغير)، مما قد يساعد في تقليل فرصة الإصابة باليرقان • المساعدة على منع انخفاض مستويات السكر في الدم إذا كان طفلك قد ولد بشكل كامل • تقديم دفعة غذائية للطفل المولود قبل الأوان، لأنه يمكن أن يوفر تغذية إضافية لطفلك المبتسر

كيف يبدو اللبأ؟

نظرًا لأنه شديد التركيز، فإن اللبأ سميك ولزج. قد يبدو برتقالي، أو أصفر اللون، أو شفاف، أو أبيض اللون.

عادةً ما يكون مصفرًا لأنه يحتوي على البيتا كاروتين (نفس الشيء الذي يجعل الجزر أصفر اللون)، ولكن إذا كان اللبأ أرق وأكثر رطوبة، فلا داعي للقلق - فمن الطبيعي أن يكون مختلفًا قليلاً بالنسبة لكل أم.

متى يبدأ تدفق اللبأ؟

قد يكون ثدي الأم الحامل جاهزًا لإنتاج اللبأ في وقت مبكر يصل إلى الأسبوع الـ16 من الحمل أو بعد ذلك في الثلث الثاني من الحمل . لذلك لا تتفاجئي إذا رأيت علامات تسرب اللبأ قبل وقت طويل من موعد الولادة.

تسرب اللبأ لا يعني أن المخاض قريب. على الرغم من أنه قد يبدو غريبًا بعض الشيء، إلا أنه من الطبيعي تمامًا تسرب القليل من حليب الثدي خلال فترة الحمل.

بالمقابل، لا تلاحظ بعض الأمهات الحوامل أي علامات تسرب اللبأ أثناء الحمل، ولكن هذا لا يعني أن إنتاج اللبأ لا يحدث. يتم تحضير ثدييك للرضاعة الطبيعية - طريقة يستعد فيها جسمك للأمومة.

إذا كان يتسرب اللبأ، فقد ترغبين في شراء بعض ضمادات الثدي التي يمكن التخلص منها أو التي يمكن إعادة استخدامها والتي تبطن صدريتك. هذه الضمادات تساعد على امتصاص السائل وحماية ملابسك.

ما هي مدة بقاء اللبأ؟

ينتج جسمك عادة اللبأ لعدة أيام بعد ولادة طفلك قبل أن يتحول هذا الحليب المبكر إلى حليب الثدي العادي.

بعد أول يومين إلى خمسة أيام من إنتاج اللبأ، سيبدأ حجم ثدييك في الزيادة وستشعرين بمزيد من الثبات. يشير هذا إلى أن ادرار الحليب الخاص بك يزداد وأنك بدأت في الانتقال من اللبأ إلى حليب الثدي العادي - وهي عملية تحدث خلال أسابيع قليلة.

ما هي كمية اللبأ التي يحتاجها المولود الجديد؟

قد تنتج الأمهات الجدد ما بين 10 إلى 100 ملليلتر من اللبأ يوميًا. عادة، يكون حوالي 30 مليلترًا أو حوالي أونصة في اليوم، وهو ما يقارب الكمية التي يحتاجها طفلك. لكن لا تقلقي إذا كان إنتاجك أقل من هذه الكمية - فأي كمية تكون جيدة لطفلك. مع انتقال ثدييك إلى إنتاج حليب أكثر من اللبأ، ستتوسع معدة طفلك أيضًا لتقبل المزيد من الحليب.

لمزيد من المعلومات حول الرضاعة الطبيعية بشكل عام، تحققي من نصائح الرضاعة الطبيعية هذه. وإذا كنت قلقة بشأن إدرار الحليب لديك، فاستشيري طبيبك للحصول على المشورة. يمكنك أيضًا قراءة هذه المقالة حول زيادة إنتاج حليب الثدي.