هل ينبغي أن أطلع الآخرين على اسم طفلي؟

هل ينبغي أن أطلع الآخرين على اسم طفلي؟

بعد شهور من التفكير، استقر فكرك على الاسم المناسب لطفلكِ ولا تستطيعين الانتظار لإخبار أصدقائكِ وعائلتكِ به.

ولكن هل ينبغي أن تقومي بذلك؟

اختيار اسم لطفلكِ من أروع وأحب الأمور في الحمل. إنها الخطوة الأولى تجاه التعرف على مولودكِ الجديد، كما أنه قرار شخصي للغاية. يحب كل الآباء اختيار الاسم المناسب لطفلهم وإطلاع الآخرين عليه.

من المرجح أن أصدقاءكِ وعائلتكِ قد سألوكِ عن الأسماء التي تفكرين في الاختيار منها وقدموا لكِ الكثير من الاقتراحات. ربما كانت هذه الحوارات مفيدة للغاية ، خصوصًا عندما تفكرين بطريقة العصف الذهني مع الآخرين وتتلقين أفكارًا منهم. (لم تفكري في أن واحدًا من الأسماء التي كنتِ تفضلينها في البداية ربما يمكن اختصاره ليتحول إلى لقب غير ظريف). ربما أيضًا تتعرفين على حقائق جديدة عن تاريخ عائلتكِ. (كانت لجدتكِ الكبرى شقيقة توأم).

ولكن الآراء تختلف، وفكرتكِ عن الاسم المناسب للغاية قد تكون مختلفة تمامًا عن فكرة عائلتكِ وأصدقائكِ’! أخبري أمكِ بالاسم الذي اخترته لطفلكِ وقد تسمعين منها تنهيدة عميقة تعبر عن إحباطها لأنها كانت تتمنى أن تُسمي طفلكِ على اسم والدها. ربما تبدي صديقتكِ المقربة ابتسامة باهتة وتعلق بقولها "إنه اسم قديم، أليس كذلك؟"’ وقد تعلق زميلتكِ في العمل بقولها: "أعرف صبيًا بهذا الاسم في المرحلة الثانوية. لا أحبه أبدًا".


سواءً قررتِ الإفصاح عن اسم طفلكِ أم لا، ففيما يلي بعض الأمور المهمة التي يجب أن تتذكريها.

1. كوني دبلوماسية

تذكري أن أحباءكِ يرغبون في الترحيب بالطفل ويريدون المشاركة في هذه التجربة. فإن لم تطلعيهم على الاسم الذي اخترته، فتذكري ما سيشعرون به. اشرحي لهم برفق أسبابكِ وابتسمي واطلبي منهم الدعم.

2. كوني محددة

ما رأيكِ؟ هل يعجبكِ؟ تستدعي الأسئلة إجابات، ولكنها ربما لن تكون الإجابات التي تريدين سماعها. إذا كنتِ قد اخترتِ اسمًا، فكوني حاسمة. “لقد اخترنا اسم Brunhilda. فإننا نحب هذا الاسم وسعداء به للغاية.” سيحتفظ معظم الأشخاص برأيهم لأنفسهم إذا علموا أنكِ قد اخترتِ الاسم بشكل نهائي.

3. كوني مستعدة

سواءً كنتِ تفصحين عن اسم طفلكِ أثناء حملكِ أم تنتظرين لما بعد الولادة، فتوقعي رد فعل. ردود الأفعال السلبية قد تزعجكِ، لذا كوني مستعدة. “يؤسفني ان اسم Brunhilda لم يعجبك كما يعجبنا. يمكنك أن تناديها Hildy إذا كنت تريد.”

كوني سعيدة

أنتِ’ لا تختارين اسمًا لأمكِ أو شقيقتكِ أو أقرب صديقاتكِ: بل تختارين اسمًا لطفلكِ. لا تكوني قلقة، بل كوني سعيدة ومشرقة. لستِ مضطرة لإرضاء الجميع.

4. كوني صبورة

سيحب أصدقاؤكِ وعائلتكِ طفلكِ بغض النظر عن اسمه. فإذا كان رد فعلهم الأول ليس كما تأملين، فامنحيهم الوقت لتغيير رأيهم. تذكري أن شكسبير قال: "رائحة الوردة لا تتغير مهما اختلف اسمها".

قد يهمك أيضاً: