تقلصات براكستون هيكس: ما هي؟

تقلصات براكستون هيكس مقارنةً بالتقلصات الحقيقية للرحم

من الطبيعي أن تتساءلي مع قرب انتهاء فترة الحمل عن كيفية معرفة أنك دخلت حالة المخاض. قد يكون هذا الأمر محيرًا بشكلٍ خاص في حال شعرت بتقلصاتٍ في الثلث الثاني أو الثالث من الحمل، وتذهب هذه التقلصات من تلقاء نفسها دون أن تؤدي لحدوث مخاض. يطلق على هذه العوارض اسم تقلصات براكستون هيكس، وهي إحدى الوسائل التي يستعد بها جسمك للمخاض.

ما هي تقلصات براكستون هيكس؟

تُعرف تقلصات براكستون هيكس (والتي تحمل اسم الطبيب الذي اكتشفها لأول مرة) أيضًا باسم التقلصات "الكاذبة" أو "التدريبية"، وهي ليست تقلصات مخاض فعلية، وإنما ناجمة عن تضيّق عضلات الرحم تمامًا كتقلصات المخاض الفعلية. ويمكن أن تساعدك معرفة الشعور الذي يترافق مع تقلصات براكستون هيكس على تحديد ما إذا كان ما تشعرين به هو تقلصات مخاض فعلي أو مجرد تقلصات تدريبية عند حدوثها. تشبه التقلصات الكاذبة عادةً شعور الضغط القوي على منطقة البطن أو تشنجات الحيض المألوفة. لن تكوني بحاجة إلى فعل أي شيء إذا شعرت بتقلصات براكستون هيكس. وقد يساعد المشي أو الاسترخاء أو تغيير الوضعية على وقف هذه التقلصات، لكن تبقى تجربة كل امرأةٍ مختلفة.

ما هي تقلصات براكستون هيكس؟

إذا لم تكتمل مدة حملك بعد، قد ينتابك القلق عند حدوث أول تقلصاتٍ من هذا النوع من احتمال حدوث مخاضٍ مبكر لديك قبل أوانه. ] وربما تتساءلين أيضًا ما إذا كان التقلّص الذي تشعرين به هو تقلّص براكستون هيكس آخر أم أنّ المخاض الحقيقي قد بدأ أخيرًا. للمساعدة في إزالة حيرتك، سيتعين عليك التعرف على أعراض المخاض مع وضع أعراض براكستون هيكس دائمًا في الاعتبار:

  • تكون التقلصات الكاذبة غير منتظمة كما أنها لا تصبح أكثر تقاربًا مع مرور الوقت. إحدى الطرق الجيدة للتأكد من نوع التقلصات هو مراقبة تواتر حدوثها .
  • تكون التقلصات الكاذبة ضعيفة ولا تزداد قوتها مع الوقت، أو أنها تبدأ قويةً لكنّها تتضاعف شيئًا فشيئًا في ما بعد. ومع ذلك، كلما اقترب تاريخ الولادة المتوقع لك، قد تختبرين تقلصات براكستون هيكس أقوى وأكثر تواترًا.
  • تتوقف التقلصات التدريبية عند المشي أو أخذ قسط من الراحة أو تغيير الوضعيات.
  • تشعرين بآلام التقلصات في الجزء الأمامي من البطن. (قد تبدأ الانقباضات الحقيقية للرحم وقت المخاض في الخلف ثم تتحرك تدريجيًا نحو الجزء الأمامي من البطن).
  • كم تستمر تقلصات براكستون هيكس؟ يستمر كل تقلصٍ من 30 ثانية إلى دقيقتين عادةً. ويغلب حدوثها في فترة ما بعد الظهر أو في المساء أو بعد نشاط بدني قوي.

اتصلي بأخصائية الرعایة الصحیة إن كنت غير متأكّدة من التقلصات التي تشعرين بها، أو في حال لاحظت أي مما یلي:

  • استمرار التقلصات حتى أثناء حركتك وتنقلك من مكانٍ إلى آخر.
  • حدوث التقلصات على فتراتٍ منتظمة، مع ازدياد قوتها وتواترها مع مرور الوقت.
  • نزيف مهبلي.
  • تسرب السوائل أو تدفقها من المهبل.

قد تتساءلين أيضًا: هل تقلصات براكستون هيكس مؤلمة؟ على الرغم من أن تقلصات براكستون هيكس طبيعيةٌ تمامًا، فقد تكون هذه التقلصات الكاذبة مؤلمة في بعض الأحيان، لذلك اتصلي بأخصائية الرعاية الصحية للحصول على المشورة في حال شعورك بأي ألم.

متى تبدأ تقلصات براكستون هيكس بالحدوث؟

تبدأ هذه التقلصات بالحدوث عادةً في الثلث الثالث من الحمل ، على الرغم من احتمال حدوثها في الثلث الثاني أيضًا : وقد تبدأ تقلصات براكستون هيكس في وقتٍ أبكر من ذلك قليلاً إذا لم يكن هذا حملك الأول.

يمكن لتقلصات براكستون هيكس أن تسبب لك بعض الانزعاج، إلا أنها جزءٌ طبيعيٌ تمامًا من الحمل، وهي تساعد على تهيئة جسمك لليوم الهام الذي سيحدث فيه المخاض بالفعل. ولمساعدتك على أن تكوني أكثر استعدادًا لهذا اليوم، يمكنك قراءة التدابير التي تساعد على الراحة أثناء المخاض، ، والتعرّف على ما يمكن توقعه بعد ولادة طفلك .

قد يهمك أيضاً: