4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40
1 2 3 4 5 6 7 8 9
1 2 3

لقد كانت رحلة الحمل طويلة، إلاّ أنه ما زال أمامك الكثير لتتطلعي إليه في الشهر الثامن من الحمل. في نهاية الأسبوع 37، يكون نو طفلك قد اقترب إلى حدٍ كبير من الاكتمال.

وتذكّري أنّ 5% فقط من الأطفال تقريبًا يولدون في الموعد المتوقع لهم تمامًا، في حين تلد معظم النساء في الفترة ما بين الأسبوع 38 والأسبوع 42. وهذا يعني أنه مع نهاية الشهر الثامن من الحمل، عليك أن تتوقعي بدء المخاض في أي وقت.

طبعًا على الرغم من احتمال دخولك بالمخاض هذا الشهر، إلاّ أنه من الممكن أيضًا أن يستمر معك الحمل عدّة أسابيع أخرى قبل أن تحدث الولادة. ولذلك استغلي هذا الشهر لتكوني مستعدة تمامًا.

الاستعداد للولادة

يعدّ الاستعداد لدخول المخاض وترقب علامات حدوثه أمرًا بالغ الأهمية في هذه المرحلة من الحمل. وتستطيعين أن تميّزي أنك تمرّين بمخاضٍ فعليّ (وليس الانقباضات التدريبيّة المعروفة بتقلصات براكستون هيكس) عندما تكون التقلصات منتظمة تتكرر بفواصل زمنية آخذة في التقارب. قد تشعرين عند دخولك المخاض بألمٍ في أسفل الظهر أو بتشنجاتٍ أو ضغط في منطقة الحوض. وقد ينفجر كيس الماء (أو ما يعرف بنزول ماء الرأس) لديك، مع احتمال أن تلحظي إفرازاتٍ مهبلية بنية أو مختلطة بالدم، تدعى "العلامة الدموية" (أو سدادة الغشاء المخاطي).

لا تجزعي عندما تلاحظين علامات المخاض هذه . اتصلي بطبيبتك التي ستكون قادرةً على تحديد المدّة التي يجب أن تبقي فيها في المنزل ومتى عليك التوجّه إلى المستشفى.

أعراض الحمل الشائعة في الشهر الثامن من الحمل

ربّما تختبرين بعض أعراض الحمل خلال الشهر الثامن من الحمل، لكن عليك أن تتشجعي لأن الرحلة تكاد أن تنتهي. تتضمن الأعراض الشائعة لهذا الشهر:

  • ضعف التركيز والتوازن في الحركة
  • إفرازات من الثدي
  • تقلصات براكستون هيكس
  • حرقة المعدة
  • عسر الهضم
  • الشعور بعدم الراحة عمومًا بسبب حجم البطن
  • ضيق التنفس
  • الإعياء
  • صعوبة النوم
  • السلس البولي
  • الهبّات الساخنة
  • التقلبات المزاجية
  • حكة في الجلد
  • زيادة الوزن

حاملٌ في الشهر الثامن: التغيرات الداخلية والخارجية

نمو طفلك: سيكون طفلك بحلول هذا الوقت قد "هبط" إلى أسفل في الرحم (الانتقال للأسفل باتجاه حوضك) وسيتابع نموّه لكن بمعدّلٍ أبطأ من قبل. ولا تفاجئي بكون حركته أصبحت أقل فذلك يعود لضيق الحيّز داخل الرحم.

التغيرات التي تطرأ على جسمك: علاوةً على التغيرات الجسمانية التي حدثت لك، قد تصبحين عاطفيّة جدًا في هذه الفترة. وستتلقين الكثير من النصائح من العديد من الأشخاص في هذه الفترة عند ملاحظتهم حجم بطنك وكونك حامل، مما يجعلك تشعرين بالاضطراب أو الانزعاج أو التوتر. كما قد تشعرين بأنك لا تقوين على الانتظار وتتوقين لرؤية طفلك، ويجب أن تعلمي أنه مثلك يستعد للقائك لكنه ما زال يحتاج القليل من الوقت ليكون جاهزًا. تكيّفي مع هذه المشاعر وتذكّري أنك تمرّين بوقتٍ عاطفي، ويمكنك القيام بذلك.

أبرزي مهاراتك الإبداعية والتنظيمية:

استفيدي من هذه الفترة لإنجاز مهام مفيدة وهامة مثل إعداد سجل هدايا طفلك ، ومساعدة من ستستضيف حفلة الترحيب بطفلك على التخطيط لهذه الحفلة ، وتزيين وإعداد غرفة الحضانة، واختيار اسم الطفل. يمكنك أيضًا التسوق للأساسيات التي سيحتاجها مولودك الجديد، مثل ملابس الطفل والعربة وكمية كبيرة من الحفاضات .

ابدئي بتزويد منزلك وسيارتك بتجهيزات السلامة لطفلك

هذا هو الوقت المناسب للتفكير بتجهيزات السلامة الخاصة بالأطفال وتركيبها. ابدئي هذا الشهر بتجهيز منزلك بما يلزم لضمان حماية طفلك من خلال إنشاء حضانةٍ آمنة وإتمام غير ذلك من المهام الكبيرة الأخرى، إذ لن يكون لديك المتسع من الوقت بمجرد إحضار مولودك الجديد إلى المنزل. لذلك فالآن هو الوقت المناسب لتثبيت بوابات الطفل وأقفال الأمان الخاصة بالأطفال، إلى جانب وضع الأغراض التي تشكل خطرًا بعيدًا عن متناول أيديهم الصغيرة الفضولية، وتثبيت الأثاث (مثل الأدراج والخزائن) إلى الجدار.

يشكّل تأمين سيارتك بتجهيزات الأمان الخاصة بالأطفال أمرًا في غاية الأهمية. ستحتاجين أولاً وقبل كل شيء إلى القيام بجولة تسوق لانتقاء مقعد سيارة مناسب لعمر الطفل. وبمجرد اختيارك لمقعد معين، اطلبي مساعدة مهنية لتثبيته بالشكل الصحيح، بحيث تصبحين مستعدةً لإحضار مولودك الجديد من المستشفى إلى منزلك.

القائمة السريعة للشهر السادس من الحمل

  • فكري في خطة الولادة: ابدئي بمناقشة خطة الولادة مع طبيبتك أو القابلة. وتذكري أنه لا يمكن التخطيط لكل عاملٍ (تحديدًا عند حدوث حالة طارئة)، إلا أن التفكير في تفضيلاتك ومعرفة الخيارات المتاحة لك مسبقًا قبل الدخول في الولادة الفعلية سيفيدك كثيرًا. وتتضمن خطط الولادة أشياء مثل الوضع الذي ترغبين باتخاذه أثناء المخاض، وتفضيلاتك بشأن طرق تسكين الألم، وأي تدابير راحة قد ترغبين بوجودها (مثل الموسيقى)، وما الذي ترغبين في حدوثه مباشرةً بعد ولادة طفلك (مثلًا، الشخص الذي سيقوم بقطع الحبل السري).
  • ابدئي تجهيزات الأمان والسلامة الخاصة بالأطفال: قومي بتأمين منزلك وسيارتك بتجهيزات السلامة الخاصة بالأطفال، وابدئي في إعداد غرفة الحضانة بحيث يمكنك إنهاء هذه المهام الكبيرة قبل أن يصبح حجم بطنك أكبر في الثلث الثالث من الحمل .
  • استمتعي بحفلة استقبال طفلك: عندما تصبحين في الشهر السادس من الحمل، قد يبدأ أحد الأصدقاء أو أحد أفراد العائلة بالتفكير في التخطيط لحفلة استقبال طفلك، وهي فرصةٌ لأحبائك كي يحتفلوا بقرب قدوم مولودك الجديد. يمكن في الحفلة اختيار موضوع معين، والقيام ببعض الألعاب الترفيهية، كما يمكن للضيوف المساعدة بإعطاء أفكار لاسم الطفل. قد ترغبين في استغلال مناسبة الحفلة للكشف عن جنس طفلك خلالها.
  • اقرئي عن الولادة: قد تكون ما تزال لديك بعض الأسئلة أو المخاوف بشأن تجربة الولادة حتى بعد حضورك فصول تدريبات ما قبل الولادة. اقرئي عن الولادة وتحدثي مع الأمهات عن تجاربهن.
  • حاولي الاسترخاء قدر الإمكان: رغم أنك قد تشعرين بأن أمامك الكثير لإنجازه وتنظيمه، يجب عليك أيضًا تخصيص جانبٍ من الوقت للراحة والاسترخاء.
  • تسجّلي للحصول على مزيد من النصائح المتعلقة بالحمل.