الشهر الثامن للحمل

تهانينا الحارة، لقد أوشكت على الوصول الى نهاية مغامرتك الصغيرة! قد تبدأين في الشعور بالحمل الكامل هذا الشهر. ستشهدين المزيد من التغييرات في جسمك بينما يستمر طفلك الصغير في النمو. إذن، هل انتهيت من جميع الاستعدادات للترحيب بكتلة السعادة الصغيرة خاصتك؟ إذا لم يكن الأمر كذلك، فقد نتمكن من مساعدتك. لمعرفة كل شيء بالتفصيل، استمري في القراءة!

الأعراض الشائعة عند الحمل في الشهر الثامن

إليكِ ما قد تواجهينه في الشهر الثامن من الحمل:

ضيق في التنفس

تقل المساحة الموجودة في بطنك مع استمرار نمو الرحم، مما يدفع معدتك بإتجاه رئتيك. الأمر الذي يجعل التنفس بعمق صعباً عليك. جرّبي الوقوف أو الجلوس بشكل مستقيم لتوفير مساحة أكبر في رئتيك.

البواسير

قد تكون لديك أوردة متضخمة بسبب زيادة الدورة الدموية، وعندما يحدث هذا بالقرب من منطقة المستقيم، يطلق عليه اسم البواسير. عليك تناول ما يكفي من الأطعمة الغنية بالألياف والحفاظ على رطوبة جسمك لمنع الإصابة بالبواسير. في حالة الإصابة بالبواسير، ضعي كيس ثلج أو خذي حمامًا دافئًا.

توسع الأوردة

قد تظهر أوردة مزرقة مرتفعة على ساقيك مسببةً حكة وألمًا مزعجًا. على الرغم من أنها غير ضارة، إلا أنها قد تكون مؤلمة في بعض الأحيان. يمكنك محاولة إبقاء قدميك مرتفعة لتخفيف التورم والألم. تجنبي الجلوس مع عقد ساقيك.

تقلصات في الساق

تشنجات الساق شائعة جدًا أثناء الحمل. شدي عضلات ربلة الساق وقومي بتدليك ربلة الساق برفق باستخدام تمرينات لتخفيف التقلصات. يمكن أيضًا استشارة طبيبك للحصول على بعض توصيات تمارين الإطالة.

التعب

مع نمو بطنك، يمكن أن يكون يومك متعبًا منذ بدايته. قد تجدين أيضًا صعوبة في النوم بشكل مريح. لزيادة الطاقة التي تشتد الحاجة إليها يوماً بعد يوم، استمري في اتباع نظامك الغذائي أثناء الحمل والتمارين التي أوصى بها طبيبك. لا تنسي أن ترتاحي جيدًا.

كثرة التبول

عندما ينزل صغيرك إلى أسفل حوضك، قد يضغط على مثانتك، مما يؤدي إلى استخدام الحمام بشكل متكرر. قد تلاحظين أيضًا أنه عند الضحك أو العطس أو السعال، يتسرب البول. جرّبي استخدام الفوط اليومية واذهبي إلى الحمام قبل مغادرة المنزل.

القلق

هل تشعرين وكأنك تركبين أفعوانية من المشاعر؟ إسترخي بعض الشيء! من الطبيعي جداً أن تشعري بالتوتر والقلق بشأن الولادة والتغيرات التي تتطرأ على حياتك بعد ذلك. ومع ذلك، لا تدعي الأفكار السلبية تسيطر عليك. قد يساعدك التحدث ومشاركة مشاعرك - وخوفك لأصدقائك وعائلتك وطبيبك والأمهات الأخريات - ضمن محيطك على تهدئة الأفكار.

انقباضات براكستون هيكس

الانقباضات الكاذبة شائعة جدًا في هذا الشهر. إنها غير منتظمة، وليست بهذه القوة، وعادة ما تختفي عندما تتحركين أو تغيّرين وضعيتك. وهي تختلف عن الانقباضات الحقيقية، التي تكون منتظمة وأقوى، وتظهر بعد فترات ولا تزول في بعد فترات قصيرة. إذا كان لديك أي مخاوف بشأن الانقباضات التي تشعرين بها، يمكنك التحدث إلى طبيبك.

حركة الجنين في ثمانية أشهر

في الشهر الثامن من الحمل، سيكون وضعية الطفل متجهة لأسفل، حيث سيبدأ في الاستقرار في حوضك. عندما يقترب طفلك من موعد الولادة، يكتسب الدهون والوزن بسرعة. يبدأ زغب الجنين الذي يغطي جسده بالاختفاء، وسوف يبدأ شعر رأسه بالنمو. مع تطور دماغ طفلك بشكل أكبر، سيصبح قادراً على التحكم في درجة حرارة جسمه بطريقة أفضل. هذه الوظيفة بالغة الأهمية بالنسبة له عندما يخطو إلى العالم الخارجي.

في هذه المرحلة تبدأ عظام طفلك في التصلب، باستثناء الجمجمة. تظل الجمجمة طريّة حتى يمر طفلك عبر قناة الولادة بسلاسة. قد يكون طفلك أيضًا أكثر نشاطًا في الشهر الثامن من الحمل، مواجهة بذلك بعض الحركات المتميزة من الفواق والركلات إلى تمارين التمدد الخاصة بطفلك. بحلول نهاية الشهر الثامن من الحمل ، سيكون وزن الطفل حوالي 2.3 إلى 2.5 كجم. تتبعي نمو طفلك من خلال نصائح الخبراء الشهرية حول الحمل.

نصائح الشهر الثامن من الحمل

كدت أن تصلي! حان الوقت الآن لوضع اللمسات الأخيرة والتهجيز لتحضيرات اللحظة الأخيرة، لذا إليك بعض النصائح التي قد تكون مفيدة:

  • قومي بجولة في المستشفى: خططي لطريقك إلى المستشفى قبل وصول اليوم. عليك التأكد من أنك قد خططت لعدة طرق، تحسباً لحالة وجود حركة مرور في ساعة الذروة في اليوم الموعود. إذا سمحت المستشفى بذلك، قومي بجولة في جناح الولادة وتعرّفي على المستشفى. تأكدي من حصولك على تفاصيل الاتصال بالأشخاص في فريق الولادة. بالإضافة إلى الإحتفاظ بعنوان ورقم المستشفى مدونًا في مكان يسهل الوصول إليه لتجنّب تزاحم التفاصيل في اللحظة الأخيرة.

  • تمرني بانتظام: مارسي تمارين كيجل وتمارين التنفس، والوضعيات الجيدة، حيث ستساعدك هذه الأشياء أثناء المخاض والولادة ومرحلة ما بعد الولادة. إذا لم تكن التمارين الرياضية لا تناسبك، فإن المشي وممارسة اليوغا قبل الولادة يساعدانك بشكل كبير.

  • احصلي على فيتامين د: أن فيتامين د ضروري لنمو وتقوية عظامك وعظام طفلك. لذا، تأكدي من حصولك على ما يكفي من فيتامين د – إستلقي تحت أشعة شمس الصباح وتناولي المكملات الغذائية على النحو الذي أوصى به طبيبك.

  • ابقي جسمك رطبًا على الدوام: اشربي كمية كافية من الماء بانتظام لتحافظي على نشاطك. سيمنع هذا أيضًا التقلصات ويساعدك على الشعور براحة إضافية خلال هذا الشهر.

  • الانتهاء من خطة الولادة الخاصة بك: بمجرد أن تصبح خطة الولادة الخاصة بك جاهزة، قومي بعرضها على طبيبك للحصول على الموافقة. بعد الانتهاء من ذلك، اطبعي نسخًا لك ولفريقك الطبي.

  • تعرفي على بعض تقنيات التمريض: اقرئي عن الرضاعة الطبيعية وتقنيات رعاية الطفل الأخرى. يمكنك أيضًا الانضمام إلى الفصول الدراسية أو المنتديات عبر الإنترنت، والتحدث إلى الأمهات الأخريات في شبكتك ذات الخبرة، أو استشارة استشاري الرضاعة.

  • أشياء يجب عليك تجنبها: ابتعدي عن الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة لأنها قد تسبب عسر الهضم أو الحموضة المعوية. اقلعي عن الكحول أو التدخين. تجنّبي أيضًا المشروبات الغازية والكافيين.

  • التزمي بتناول الأطعمة الصحية: تأكدي من تضمين الأطعمة الغنية بالألياف والأطعمة الغنية بأوميجا 3 في نظامك الغذائي. تناولي نظامًا غذائيًا صحيًا ومتوازنًا . التزمي أيضاً بخيارات الوجبات الخفيفة الصحية لإشباع آلام الجوع في منتصف الوجبة.

نصائح للشركاء

الأبوة والأمومة تدور حول المشاركة المتساوية لكلا الشريكين. دور الأب أساسي مثل دور الأم. إذن، إليك بعض الأشياء التي يمكنك أن تضعها في اعتبارك كأب مستقبلي:

  • كن بجوارها: ستمر زوجتك بالعديد من التقلبات خلال رحلة الحمل، سواء كانت صحتها، أو صحة طفلك، أو مظهرها، أو حياتها المهنية، وما إلى ذلك. كل ما يمكنك فعله هو تلبية احتياجاتها العاطفية الرفاهية وطمأنتها بأن كل شيء سيكون على ما يرام.

  • كن حاضرا لتقديم المساعدة دائماً: مع نمو البطن وأعراض الحمل، قد تصبح الأعمال المنزلية صعبة على الأم. مد يد المساعدة في المهام في المنزل ودعها تسترخي وتستريح لبعض الوقت.

  • دلّلها: يمكنك تدليك ساقي الأم الحامل أو حجز موعد لها في منتجع. بمجرد ولادة الطفل، ستتوقف الرعاية الذاتية والوقت بالنسبة لها. لذا احرص على تدليلها قدر المستطاع قبل ولادة الطفل.

  • خطط لأموالك: نظرًا لأن الولادة ورعاية الأطفال حديثي الولادة يمكن أن تكون مكلفة جداً، تأكد من وضع خطة للمصاريف بعناية. سيساعدك هذا في دعم فواتير المستشفى الخاصة بك. يمكنك أيضًا التحدث إلى وكيل التأمين الخاص بك ومعرفة كيفية عمل إجراءات المطالبات / السداد.

  • جهز حقيبة المستشفى الخاصة بك: بمجرد الانتهاء من مساعدة الأم في حقيبة المستشفى الخاصة بها حان دورك لحزم حقيبتك، حيث ستبقى طوال الليل. ضع زوجًا من الملابس، وأدوات توفير الراحة مثل مكبرات الصوت للموسيقى، وزيت التدليك، وما إلى ذلك. أية ملاحظات من صفوف الولادة ستكون مفيدة جداً، تأكد من وجود شاحن الهاتف معك والبطارية الاحتياطية، ثم لا تنسى الكاميرا لالتقاط اللحظات الثمينة، والوجبات الخفيفة، وأدوات النظافة، وأي أدوية تتناولها.

أكثر الأسئلة تداولاً

  • في الشهر الثامن من الحمل، يبدأ طفلك بالاستقرار في حوضك. ربما تقلصت تلك الضربات واللكمات الصغيرة الآن. علاوة على ذلك، اكتسب طفلك بعض الوزن والدهون ويستعد لدخوله الكبير.

  • في الشهر الثامن من الحمل، قد تشعرين بالتعب أكثر من المعتاد، وذلك بفضل نتوء الطفل الكبير. عندما يندفع طفلك الصغير إلى أسفل الحوض، قد تشعرين بضيق في التنفس. قد تعانين أيضًا من دوالي الأوردة، والبواسير، وبعض تقلصات الساق، وكثرة التبول، والقلق، والتقلصات الكاذبة.

  • يستمر طفلك الصغير في النمو بحلول نهاية الثلث الثالث من الحمل. تم تطوير معظم أعضائه بشكل كامل، ويمكنه الآن تنسيق ردود أفعاله بحيث يرمش ويغمض عينيه ويدير رأسه ويمسك بقوة ويستجيب للضوء والصوت واللمس.

  • خلال الشهر الثامن من الحمل، تجنبي تناول الأطعمة المصنعة والوجبات السريعة، والمأكولات البحرية التي تحتوي على نسبة عالية من الزئبق، واللحوم النيئة أو غير المطبوخة جيدًا، والأسماك، والبيض؛ استهلاك الكحول والتدخين؛ تعاطي المخدرات؛ شرب المشروبات الغازية والكافيين. رفع الأوزان الثقيلة الانحناء أو التراخي؛ القيام بوضعيات يوغا جديدة أو تمارين بدون استشارة الطبيب؛ إلخ.

  • بالتأكيد لا يمكنك النوم مباشرة على ظهرك بعد الأسبوع العشرين من الحمل لأن وزن الرحم يمكن أن يضغط على وعاء دموي كبير يسمى الوريد الأجوف وقد يعطل تدفق الدم لطفلك. لذلك، قد ترغبين في التعود على وضعية نوم جديدة على جانبك الأيسر أثناء الحمل.

كلما اقتربت من موعد ولادتك، سيتكيّف جسمك مع التغييرات المناسبة لطفلك. لذا، خذي بعض الوقت من الراحة، واسترخي جيدًا، ودللي نفسك بينما تستمتعين بالمرحلة الأخيرة من الحمل.