لقد كانت رحلة الحمل طويلة، إلاّ أنه ما زال أمامك الكثير لتتطلعي إليه في الشهر الثامن من الحمل. في نهاية الأسبوع 37، يكون نو طفلك قد اقترب إلى حدٍ كبير من الاكتمال.

وتذكّري أنّ 5% فقط من الأطفال تقريبًا يولدون في الموعد المتوقع لهم تمامًا، في حين تلد معظم النساء في الفترة ما بين الأسبوع 38 والأسبوع 42. وهذا يعني أنه مع نهاية الشهر الثامن من الحمل، عليك أن تتوقعي بدء المخاض في أي وقت.

طبعًا على الرغم من احتمال دخولك بالمخاض هذا الشهر، إلاّ أنه من الممكن أيضًا أن يستمر معك الحمل عدّة أسابيع أخرى قبل أن تحدث الولادة. ولذلك استغلي هذا الشهر لتكوني مستعدة تمامًا.

الاستعداد للولادة

يعدّ الاستعداد لدخول المخاض وترقب علامات حدوثه أمرًا بالغ الأهمية في هذه المرحلة من الحمل. وتستطيعين أن تميّزي أنك تمرّين بمخاضٍ فعليّ (وليس الانقباضات التدريبيّة المعروفة بتقلصات براكستون هيكس) عندما تكون التقلصات منتظمة تتكرر بفواصل زمنية آخذة في التقارب. قد تشعرين عند دخولك المخاض بألمٍ في أسفل الظهر أو بتشنجاتٍ أو ضغط في منطقة الحوض. وقد ينفجر كيس الماء (أو ما يعرف بنزول ماء الرأس) لديك، مع احتمال أن تلحظي إفرازاتٍ مهبلية بنية أو مختلطة بالدم، تدعى "العلامة الدموية" (أو سدادة الغشاء المخاطي).

لا تجزعي عندما تلاحظين علامات المخاض هذه . اتصلي بطبيبتك التي ستكون قادرةً على تحديد المدّة التي يجب أن تبقي فيها في المنزل ومتى عليك التوجّه إلى المستشفى.

أعراض الحمل الشائعة في الشهر الثامن من الحمل

ربّما تختبرين بعض أعراض الحمل خلال الشهر الثامن من الحمل، لكن عليك أن تتشجعي لأن الرحلة تكاد أن تنتهي. تتضمن الأعراض الشائعة لهذا الشهر:

  • ضعف التركيز والتوازن في الحركة

  • إفرازات من الثدي

  • تقلصات براكستون هيكس

  • حرقة المعدة

  • عسر الهضم

  • الشعور بعدم الراحة عمومًا بسبب حجم البطن

  • ضيق التنفس

  • الإعياء

  • صعوبة النوم

  • السلس البولي

  • الهبّات الساخنة

  • التقلبات المزاجية

  • حكة في الجلد

  • زيادة الوزن

حاملٌ في الشهر الثامن: التغيرات الداخلية والخارجية

نمو طفلك: سيكون طفلك بحلول هذا الوقت قد "هبط" إلى أسفل في الرحم (الانتقال للأسفل باتجاه حوضك) وسيتابع نموّه لكن بمعدّلٍ أبطأ من قبل. ولا تفاجئي بكون حركته أصبحت أقل فذلك يعود لضيق الحيّز داخل الرحم.

التغيرات التي تطرأ على جسمك: علاوةً على التغيرات الجسمانية التي حدثت لك، قد تصبحين عاطفيّة جدًا في هذه الفترة. وستتلقين الكثير من النصائح من العديد من الأشخاص في هذه الفترة عند ملاحظتهم حجم بطنك وكونك حامل، مما يجعلك تشعرين بالاضطراب أو الانزعاج أو التوتر. كما قد تشعرين بأنك لا تقوين على الانتظار وتتوقين لرؤية طفلك، ويجب أن تعلمي أنه مثلك يستعد للقائك لكنه ما زال يحتاج القليل من الوقت ليكون جاهزًا. تكيّفي مع هذه المشاعر وتذكّري أنك تمرّين بوقتٍ عاطفي، ويمكنك القيام بذلك.