تغيرات الثدي خلال الحمل

على الرغم من أن الحمل يبدو وكأنه يتعلق بالنتوء المتنامي والطفل، إلا أن بطنك ليس الجزء الوحيد الذي يتغير خلال هذا الوقت. قد تتفاجئين بكل التغيرات التي يمر بها الثدي، من الأسابيع الأولى من الحمل إلى موعد ولادة طفلك. استمري في القراءة لتتعرفي على التغيرات التي تحدث في ثدييك أثناء الحمل وكيف يمكنك التغلّب على المضايقات.

تغيرات الثدي في الفصل الأول

قد تلاحظين أن إحدى علامات الحمل المبكرة هي الرقة في ثدييك. بعد فترة وجيزة من الحمل، قد تؤثر التغيرات الهرمونية التي يمر بها جسمك على حساسية ثدييك وقد تشعرين بالألم أو حتى التورم. قد تلاحظين تغيرات في الثدي في بداية الحمل قبل غياب الدورة الشهرية أو ظهور نتيجة إيجابية في اختبار الحمل.

إذا كنت قلقة بشأن الانزعاج الناجم عن تغيرات الثدي في بداية الحمل، فتذكري أنه من المحتمل أن تهدأ هذه الأعراض بعد أسابيع قليلة من اعتياد جسمك على مستويات الهرمونات المختلفة.

تغيرات الثدي في الفصل الثاني

خلال الثلث الثاني من الحمل، ستلاحظين تغيرات كبيرة في ثدييك. مع نمو بطنك، ينمو ثدييك أيضًا. في الواقع، على مدار فترة الحمل، يمكن أن يكتسب ثدييك حوالي 0.4 إلى 1.3 كيلوجرام من الوزن.

تغيير آخر قد تلاحظينه في الثلث الثاني من الحمل هو تصبغ في الجلد حول الحلمتين والثديين. قد تحفز التغيرات الهرمونية الخلايا الحاملة للصبغة في بشرتك، مما قد يؤدي إلى ظهور بقع داكنة على ثدييك وحلماتك. قد تصبح المنطقة المحيطة بالحلمة داكنة أيضًا.

مع نمو ثدييك، يتمدد جلدك، وقد تظهر بعض الخطوط الحمراء أو البنية أو الأرجوانية على ثدييك وعلى بطنك المتنامي. تُعرف هذه الخطوط بعلامات التمدد وتحدث بسبب تغيرات في الأنسجة الداعمة تحت الجلد. يمكنك الحفاظ على نعومة بشرتك عن طريق ترطيبها، لكن هذا لن يمنع ظهور علامات التمدد. على الرغم من أنه لا يمكنك التخلص تمامًا من علامات التمدد بمجرد ظهورها، إلا أنها ستتلاشى بعد ولادة الطفل.

مع اقتراب نهاية فترة الحمل، قد تظهر إفرازات صغيرة من حلمتي ثديك. هذا طبيعي تمامًا، وهذا يعني ببساطة أن ثدييك يستعدان لإنتاج الحليب. يمكن أن تكون الإفرازات ناتجة عن ثدي واحد فقط، أو كليهما، إما بشكل تلقائي أو فقط عند الضغط على الثدي أو الحلمة. عادة ما تظهر الإفرازات بلون حليبي أو أصفر أو حتى مخضر، ولكن إذا كانت ملوثة بالدم، فتحدثي إلى طبيبك حول هذا الأمر.

ما الذي يمكنك فعله لتخفيف ألم الثدي أثناء الحمل

عند مرور ثدييك بتغييرات أثناء الحمل، من الطبيعي أن تشعري ببعض الانزعاج. يمكنك اتخاذ بعض الإجراءات لتشعري براحة أكبر مع نمو ثدييك خلال فترة الحمل من خلال إيجاد حمالة الصدر المناسبة. من المهم أن يكون لديك حمالة صدر جيدة وداعمة تساعدك على الشعور براحة أكبر مع نمو ثدييك.

عندما يتعلق الأمر باختيار حمالة الصدر المناسبة، سوف تحتاجين إلى:

• دعم جيد • شريط عريض تحت "الكب" • أشرطة كتف عريضة • حزام قابل للتعديل • لا وجود لسلك سفلي

صدرية الأمومة مصممة خصيصًا للارتداء أثناء الحمل وبعده. عادة ما تكون مصنوعة من قماش مطاطي وتتميز بأشرطة قابلة للتعديل تساعد على استيعاب نمو ثدييك. إذا كنت تشعرين أن حمالة الصدر ضيقة جداً، فقد ترغبين في التبديل إلى مقاس أكبر. استعيني بأخصائي لمساعدتك في اختيار الشريط المناسب وحجم "الكب"، حيث يمكن أن يزداد حجم كلاهما خلال فترة الحمل. في المراحل الأخيرة من الحمل، من الأفضل شراء حمالة صدر للرضاعة، مصممة خصيصاً للرضاعة الطبيعية . تأتي حمالة الصدر مع أكواب قابلة للفك لتسهيل عملية رضاعة طفلك. ستشعرين بانتفاخ في ثدييك في الأسابيع الأولى من الرضاعة الطبيعية، لذلك من المهم العثور على حمالة صدر تشعرك بالراحة.

إذا وجدت أن ثدييك اللذين ينموان غير مرتاحين في الليل، يمكنك أيضًا تجربة حمالة صدر النوم لمساعدتك على الشعور براحة أكبر طوال الليل. أيضًا، إذا كنت تخططين لممارسة بعض التمارين أثناء الحمل فيمكنك ارتداء حمالة صدر رياضية تناسبك تماماً للمساعدة في تخفيف أي إزعاج.

يمكنك أيضًا تجربة النصائح التالية للمساعدة في تخفيف آلام الثدي:

• استخدمي ضمادات الرضاعة: يمكن أن تساعد في حماية حلماتك من بطانة حمالة الصدر إذا وجدت أن المادة تحتك كثيرًا. • استخدمي الكمادات الساخنة أو الباردة على ثدييك: تشعر بعض النساء بالراحة عند وضع كمادة دافئة أو باردة. • استعملي المستحضرات والكريمات لتقرح الجلد أو حكة الثديين: تحدثي مع طبيبك حول نوع المستحضر الذي يجب استخدامه.

كيفية اختيار أفضل حمالة صدر أثناء الحمل؟

أثناء التسوق لشراء حمالة صدر، تأكدي من الذهاب إلى متجر متخصص في حمالات الصدر. يمكنك الحصول على مساعدة مختصة في هذه المتاجر. كما يقدمون إرشادات وفقًا لمتطلبات حمالة الصدر الخاصة بك طوال فترة الحمل.

اختاري حمالات يمكن تعديلها بسهولة لتتوافق مع تغيرات الحجم أو اشتري حمالات صدر مختلفة بأحجام متعددة. تأكدي من أن حمالات الصدر التي تختارينها ناعمة ومريحة ولا تحتوي على أسلاك داخلية.

تغيرات الثدي بعد الحمل

بعد الحمل، قد تلاحظين احتقان ثدييك حيث يستمران في إنتاج الحليب. بمجرد توقف ثدييك عن إنتاج الحليب، سيعودان إلى حجمهما الأصلي. ومع ذلك، يختلف الأمر من فرد إلى آخر. بالنسبة للبعض، تعود أثداءهن إلى الحجم الطبيعي، أما بالنسبة للبعض الآخر، يظللن أكبر أو يفقدن المرونة. قد تعود حلمتك أو لا تعود إلى حجمها الأصلي، ولكن سيصبح لونها أفتح مع مرور الوقت بمجرد توقفك عن الرضاعة الطبيعية.

هل أنت مهتمة بمعرفة التغيرات الجسدية الأخرى أثناء الحمل؟ تحققي من تقويم الحمل لمعرفة المزيد حول التغيرات التي تحدث في جسمك وتطور نمو طفلك كل أسبوع أو شهر أو الثلث.