4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40
1 2 3 4 5 6 7 8 9
1 2 3

ربّما لاحظت بعض التغيرات غير العادية ودفعتك للتساؤل: هل يمكن أن أكون ... حاملاً!؟
أو قد لا تلاحظين أي علاماتٍ مبكرة للحمل عدا عن تأخر دورتك الشهرية. يمكنك في كلتا الحالتين إجراء اختبار الحمل المنزلي الذي سيؤكد الحمل، ومن ثم زيارة أخصائية الرعاية الصحية لإجراء فحصٍ طبي وجدولة بقية مواعيد زيارات الكشف قبل الولادة.

أعراض الحمل الشائعة في الشهر الأول من الحمل

العلامات المبكرة للحمل في الشهر الأول ليست بالضرورة هي الأكثر وضوحًا. ومع ذلك فقد تتضمن:

  • التقلبات المزاجية
  • نفخة في المعدة
  • تشنجات
  • ألم في أسفل الظهر
  • تبقّعات واصطباغات البشرة
  • التبوّل المتكرر
  • احتقان وتورم الثديين
  • الإعياء
  • الغثيان
  • الإمساك
  • اشتهاء أنواع معينة من الطعام أو النفور منها
  • غياب الدورة الشهرية

ضعي في اعتبارك أنه في الشهر الأول من الحمل، هناك احتمالٌ بعدم حدوث معظم أو أيٍ من هذه التغييرات أو الحالات. وقد لا تشتبهين بأنك حاملٌ إلا حينما تلاحظين تأخر دورتك الشهرية، ثم غيابها تمامًا.

حاملٌ في الشهر الأول: التغيرات الداخلية والخارجية

نشوء الخلايا الجنينية (العلقة): تنتقل البويضة المخصبة بعد الإخصاب من قناة فالوب إلى الرحم لتزرع نفسها في بطانة الرحم. وتبدأ بعدها البويضة بالانقسام إلى مجموعة من الخلايا، لتصبح جنينًا. مع حلول الأسبوع الثامن تقريبًا، يكون قد تكوّن للجنين عمودٌ فقري وأطراف صغيرة، وبدأ دماغه عيناه وأذناه بالنمو.

التغيّرات التي تطرأ على جسمك: عندما تكتشفين أنك حامل، قد تستجيبين لهذا الخبر بطرق مختلفةً عما كنت تتوقعين. كما يحتمل أن تتغير مشاعرك من لحظةٍ إلى أخرى. تُعتبر هذه التحولات العاطفية، والناجمة جزئيًا عن هرمونات الحمل، أمرًا طبيعيًا تمامًا. امنحي نفسك بعض الوقت لترتاحي وتتعاملي مع مشاعرك المضطربة. وقد تلاحظين أيضًا، إلى جانب أعراض الحمل المبكرة المذكورة أعلاه، الكثير من التغيرات الجسدية الأخرى.

ما هي أشهر الحمل؟

يستمر الحمل لمدة تسعة أشهر، أليس كذلك؟ تقريبًا. فمدة الحمل عادةً ما تكون حوالي 40 أسبوعًا (أي تقريبًا 10 أشهر)، بدءًا من اليوم الأول لحدوث آخر دورة حيض. لكن يحدث في كثيرٍ من الأحيان أن يولد الأطفال قبل تلك المدة أو بعدها بأسابيع قليلة، وأن تكون "الشهور" أطول قليلاً من أربعة أسابيع. علاوةً على ذلك، فإنه من الصعب أحيانًا تحديد تاريخ الإخصاب بدقة. لذلك، فمع كل هذه المتغيرات، يكون تحديد "تسعة أشهر" مدةً للحمل هو مجرد تقدير تقريبي.

لهذا السبب تقاس حالات الحمل عادةً بالأسابيع بدلاً من الشهور، كما يُشار مثلاً إلى "الأسبوع 12" أو "الأسبوع 32" من الحمل. وتُقسّم كذلك فترة الحمل إلى ثلاثة مراحل تسمى "أثلاث الحمل" وهي:

إذن، كيف يمكنك تحديد عدد أشهر حملك؟ هناك طرقٌ مختلفة لحساب ذلك، لكن في الغالب ستعدّين حاملاً بشهرٍ واحد ما بين الأسابيع الخمسة الأولى إلى الثمانية من الحمل تقريبًا - وهي الأسابيع التي تلي أول دورةٍ شهرية فاتتك. لكن تذكّري أن الحمل قد حدث بالفعل قبل بضعة أسابيع ممّا يشار إليه باسم الشهر الأول.

حاسبة وقت الولادة: في الشهر الأول من حملك، ستتوقين إلى معرفة الموعد المتوقع للقائك الأول بصغيرك، وستجدين حاسبة بامبرز لوقت الولادة أداةً مفيدةً للغاية لإعطائك تاريخًا تقريبيًا. إذا كانت دوراتك الشهرية غير منتظمة، أو أنك لا تتذكرين تاريخ اليوم الأول من آخر دورةٍ شهرية، تستطيع أخصائية الرعاية الصحية تقدير مدة حملك.

القائمة السريعة للشهر الأول من الحمل

  • تبيّني ما إذا كنت حاملاً: يمكنك معرفة ما إذا كنت حاملاً عن طريق إجراء اختبار الحمل المنزلي. وتكون هذه الاختبارات عادةً أكثر دقةٍ عند إجرائها بعد أيامٍ قليلة أو حتى بعد أسبوع من اليوم الأول لدورتك الشهرية التي فاتتك.
  • إجراء فحص لدى الطبيبة: توجهي إلى أخصائية الرعاية الصحية التي ستتمكّن من تأكيد حملك عن طريق إجراء بعض الفحوصات المعينة، بما في ذلك قياس مستويات هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية المعروف اختصارًا باسم هرمون الحمل HCG. ستقوم الأخصائية أيضًا بإعطاءك إرشادات بشأن مواعيد زيارات فحوصات ما قبل الولادة، والتي سيتعين عليك المحافظة عليها خلال الأشهر التسعة القادمة (أو نحو ذلك).
  • التغذية أثناء الحمل: تحدثي إلى طبيبتك بشأن التغذية الصحية للحمل، واستفسري كذلك عن الفيتامينات أو المكملات الغذائية المناسبة لك.
  • عاودي التركيز على صحتك: حاولي إنهاء العادات غير الصحية مثل التدخين، كما يجب عليك أن تحاولي الحد من التوتر.
  • اضبطي مشاعرك: هذه فترةٌ مفعمة بالتقلبات والأحاسيس العاطفية، وقد تمرّين خلالها بجميع أنواع الأعراض الجسدية ومشاعر الحمل. خذي ما يلزمك من الراحة، وتحدثي إلى أحبائك عن مشاعرك تلك.
  • تسجّلي للحصول على مزيد من النصائح المتعلقة بالحمل.